هبطت مرات في تشاد: تفاصيل رحلات “طائرة إليوشن” الإماراتية لتسليح الدعم السريع

خاص: موقع اوبن سودان – فريق التحرير

حصل موقع اوبن سودان على معلومات جديدة بشأن رحلات إماراتية تحمل شحنات من الأسلحة إلى قوات الدعم السريع التي تقاتل الجيش السوداني، وهبطت أحدث هذه الرحلات في تشاد اليوم الأربعاء 8 مايو.

ورغم نفي حكومة الإمارات الرسمي للتقارير الغربية التي رصدت وأكدت رحلات الطيران الإماارتية إلى تشاد، إلا أن المزيد من المعلومات وردت تحمل تفاصيل جديدة حول شحنات الأسلحة الإماراتية لقوات الدعم السريع، التي يقيم قائدها محمد حمدان دقلو في أبو ظبي حاليا.

ويوم الثلاثاء 7 مايو أقلعت طائرة الشحن من طراز إليوشنIl-76 من  مطار الريف العسكري في أبو ظبي وهبطت في رأس الخيمة، ومنها غادرت يوم الأربعاء إلى العاصمة الكينية نيروبي التي هبطت فيها عند الساعة 05:03 صباحا يوم الأربعاء، ثم غادرتها عند الساعة 07:17 صباحا إلى مدينة أم جرس في تشاد، وهي نقطة الوصول المعهودة لإمدادات الأسلحة الإماراتية إلى قوات الدعم السريع، حيث يتم نقل السلاح بالبر من أم جرس عبر الحدود إلى داخل السودان.

ويشير موقع أوبن سودان إلى أن الطائرة إليوشنIl-76  التي تحمل رقم التسجيل EX-76015 قامت برحلات متعددة لنقل الأسلحة من الإمارات إلى السودان خلال الأيام الماضية، ويبدو أنها طائرة الشحن المعتمدة التي تنقل الأسلحة خلال هذه الفترة.  ووصف مراقبون طائرة الشحن إليوشن هذه بأنها “طائرة الموت”. ورصد الموقع من خلال برامج تتبع حركة الطيران رحلات عديدة لهذه الطائرة الإماراتية، أفادت معلومات الموقع أن جميعها تحمل أسلحة ومعدات حربية لقوات الدعم السريع.

 

طائرة أسلحة إماراتية لقوات الدعم السريع

 

ويوم 3 مايو أقلعت الطائرة من رأس الخيمة وهبطت في أديس أبابا العاصمة الأثيوبية، ثم غادرت من أديس أبابا إلى العاصمة التشادية أنجمينا، وقامت برحلة داخلية أخرى في تشاد في ذات اليوم، ثم غادرت إلى نيروبي وهبطت هناك عند الساعة 01:01 صباح يوم 4 مايو، ثم غادرتها عند الساعة 03:18 صباحا إلى أبو ظبي، وهبطت هناك عند الساعة 09:28 صباح يوم 4 مايو. وفي ذات اليوم غادرت الطائرة من أبو ظبي إلى رأس الخيمة ووصلت هناك عند الساعة 11:30 صباحا حيث ظلت هناك حتى غادرتها يوم الثلاثاء 7 مايو وعادت إلى أبو ظبي حيث هبطت في مطار الريف العسكري وتم تزويدها بشحنة الأسلحة هناك، ثم غادرت في رحلتها المذكورة وصولا إلى تشاد.

ويشير موقع اوبن سودان إلى أن الحكومتين الإماراتية والتشادية تنفيان أن تكونا تزودان قوات الدعم السريع بالأسلحة، لكن تقارير نشرتها وسائل إعلام غربية، وتقارير نشرها موقع اوبن سودان، وتقارير الأمم المتحدة أكدت تورط الدولتين في تزويد قوات الدعم السريع بالأسلحة والمعدات العسكرية والدعم اللوجيستي.

 

 

 

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك