تفاصيل زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي للسودان

قال مجلس السيادة الانتقالي في السودان إن رئيسه الفريق أول عبد الفتاح البرهان التقى بمكتبه في القصر الجمهوري، وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين والوفد المرافق له يوم الخميس، بحضور وزير الخارجية المكلف السفير علي الصادق.

وحسب بيان صادر عن المجلس، فإن وزير الخارجية الإسرائيلي وصل السودان في زيارة رسمية استغرقت يوما واحدا، وناقش مع البرهان “سبل إرساء علاقات مثمرة مع إسرائيل وتعزيز آفاق التعاون المشترك بين الخرطوم وتل أبيب في مجالات الزراعة والطاقة والصحة والمياه والتعليم، لا سيما في المجالات الأمنية والعسكرية”.

وقال البيان: “حث الجانب السوداني الجانب الإسرائيلي على تحقيق الاستقرار بين إسرائيل والشعب الفلسطيني،كما تناول اللقاء أيضا الدور الذي يلعبه السودان في معالجة القضايا الأمنية في الإقليم”.

وأصدرت وزارة الخارجية السودانية بيانا مماثلا حول اللقاء.

وبعد الزيارة قال إيلي كوهين إن اتفاق السلام بين إسرائيل والسودان سيُوقع قبل نهاية العام الحالي، وأن مراسم التوقيع ستكون بعد نقل السلطة في السودان إلى حكومة مدنية، وأضاف أن الزيارة “ترسي أسس اتفاقية سلام تاريخية مع دولة استراتيجية، وستسهم في الأمن القومي لإسرائيل”.

وفي تطورات الزيارة قال نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو “حميدتي”، في بيان قصير نقلته وكالة السودانللأنباء مساء الخميس إنه لا علم له بزيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم، وإنه لم يلتق به.

وفي فلسطين أدانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، بشدة زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين للسودان واجتماعه برئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان. وقال المتحدث باسم الحركة طارق سلمي، في تصريح صحافي، “إنه لمن العار على حكام دولة عربية بمكانة السودان وشعبها وأحزابها ومثقفيها ونخبها السياسية وقواها الثورية أن تدنسها أقدام المتطرفين والفاشيين الصهاينة، الذين احتلوا القدس وفلسطين، ويتزعمون حربا تستهدف المسجد الأقصى المبارك، وتستهدف أهل القدس والضفة بالقتل والاعتقال ومختلف أشكال العدوان”. حسب البيان، مضيفا: “إننا على ثقة تامة أن التطبيع لا يمثل إلا أصحابه، وأن الشعوب ترفض التطبيع وكل أشكال العلاقة مع الكيان الصهيوني”.

 

 

البرهان وكوهين و"ماعوز"
البرهان وكوهين و”ماعوز”

 

وكان موقع اوبن سودان قد أشار في خبر مبكر لتطور مهم في العلاقات السوانية الإسرائيلية خلال يوم الخميس، وهو ماتكشف بعد زيارة الوزير الإسرائيلي. ويشير الموقع ألى أن الوفد الإسرائيلي ضم مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية رونين ليفي، المعروف سابقا بإسم “ماعوز”  وهو الذي سبق أن زار السودان رفقة كوهين “قبل أن يصبح وزيرا للخارجية”، والذي يعرف بأنه مهندس اتفاقات التطبيع الإسرائيلية الأخيرة مع عدة دول عربية من بينها السودان.

Don`t copy text!