منظمة الصحة العالمية تدعو إلى التوقف مؤقتًا عن جرعات كوفيد-19 المعززة حتى عام 2022

جورج

دعت منظمة الصحة العالمية إلى وقف التوزيع الواسع لجرعات كوفيد-19 المعززة حتى نهاية هذا العام. وأوضح المدير العام للمنظمة أن الدول الغنية لا تفعل ما يكفي لتلقيح “الأشخاص المعرضين للخطر في جميع أنحاء العالم الذين لم يتلقوا بعد جرعتهم الأولى”.
كان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قد دعا الشهر الماضي البلدان التي تقدم جرعات معززة إلى وقفها لمدة شهرين، لكنه قال في مؤتمر صحفي، الأربعاء، إنه رأى “تغيرًا طفيفًا في الوضع العالمي منذ ذلك الحين”.
أشار تيدروس إلى إن المزيد من البلدان بدأت في تقديم جرعات معززة وأن “التوزيع غير العادل للأدوات المنقذة للحياة يقود إلى جائحة ذات شقين”.
أوضح أن 15% فقط من المليار جرعة لقاح، التي وعدت الدول الغنية بتوزيعها على الدول منخفضة ومتوسطة الدخل من خلال برنامج COVAX المدعوم من الأمم المتحدة، قد تم تنفيذها.
لهذا السبب، تطلب منظمة الصحة العالمية من الدول الانتظار حتى عام 2022 لبدء تقديم جرعات ثالثة “للأشخاص الأصحاء الذين تم تلقيحهم بالكامل”، حسبما قال تيدروس، مضيفًا: “لا نريد المزيد من الوعود… نريد اللقاحات فحسب”.
ذكر تيدروس أن الأبحاث حتى الآن تدعم إعطاء الجرعة المعززة من اللقاح فقط للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، حيث تظل اللقاحات المعتمدة فعالة للغاية في الحماية من الأمراض الشديدة والوفاة.
أوضح أيضًا أن الجرعات الثالثة قد تكون ضرورية للسكان الأكثر عرضة للخطر إذا ما كان هناك دليل على ضعف المناعة.
وفقًا لما ذكره تيدروس، فإن 80% من عدد جرعات اللقاح الخمسة التي تم إعطاؤها عالميًا حتى الآن، والتي يبلغ عددها 5 مليارات، ذهبت إلى البلدان ذات الدخل المرتفع والمتوسط.

تزايد اعتماد الجرعات المعززة
تحرك عدد متزايد من الدول الغنية، بما فيها الولايات المتحدة، لتقديم لقاحات تعزيزية رغم الجدل المستمر بشأن ما إذا كانت ضرورية. وعندما كشف المسؤولون الأميركيون عن خطتهم لبدء طرح جرعة ثالثة في سبتمبر  (في انتظار موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها)، استشهدوا ببيانات تُظهر تضاؤل ​​الحماية ضد الأمراض الخفيفة والمتوسطة من لقاحات موديرنا وفايزر بيونتيك بعد أكثر من ستة أشهر من التلقيح. حيث أوضح الجراح العام الأميركي فيفيك مورثي: “نشعر بالقلق من أن هذا النمط من التراجع الذي نشهده سيستمر في الأشهر المقبلة، ما قد يؤدي إلى تقليل الحماية من الأمراض الشديدة، وحالات الدخول إلى المستشفى والوفاة”.
غير أن خبراء آخرين يقولون إن الدول التي تسعى إلى تعزيز الجرعات تتخذ قرارات قبل الأوان استنادًا إلى بيانات غير كاملة. إذ كانت هناك أبحاث تشير إلى الحماية من العدوى التي تقدمها اللقاحات مع مرور الوقت. لكن الدراسات تشير إلى أن اللقاحات تظل وقائية للغاية ضد الأمراض الشديدة وحالات الدخول إلى المستشفى والوفاة.
وحذر الخبراء من أن التوزيع غير المتكافئ للقاحات يمكن أن يؤدي إلى ظهور متحورات أكثر خطورة من الفيروس. وقال تيدروس عندما دعا إلى وقف العمل لمدة شهرين، في الشهر الماضي، إن “المتحورات الأكثر قوة” يمكن أن تظهر إذا حصل الفيروس على “فرصة للانتشار في البلدان ذات التغطية المنخفضة من اللقاحات”.

تعليقات فيسبوك