خاص: مجلس الوزراء يناقش يوم الثلاثاء اتفاقية “سيداو” ليقرر بشأنها

علم موقع “اوبن سودان” أن مجلس الوزراء الانتقالي سيناقش خلال جلسته يوم الثلاثاء 27 أبريل اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة المعروف باسم “سيداو”. وسيقدم وزير التنمية الاجتماعية أحمد آدم بخيت مذكرة عن الاتفاقية،  ليقرر بشأنها.

وكانت وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة لينا الشيخ قد عقدت ورشات متعددة لمناقشة الاتفاقية شارك فيها ممثلون لوزارة العدل ومنظمات أخرى. وواجهت الاتفاقية انتقادات حادة من جهات داخل السودان، اعتبرت بعض بنودها “متعارضة مع التشريع الإسلامي”.
وبحسب مصادر موقع “اوبن سودان” فمن المتوقع أن يجيز مجلس الوزراء في جلسة الثلاثاء مذكرة القانون المقدمة بشأن الموافقة على انضمام السودان لاتفاقية “سيداو” تمهيداً لعرض الأمر على جلسة مشتركة لمجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين.

ومن المتوقع أن تثير إجازة اتفاقية سيداو ردود فعل غاضبة وسط تيارات متعددة داخل السودان، خصوصا بعد تصريحات وزير العدل الأخيرة التي أتت بعد الانتقادات الواسعة لمشروع قانون جهاز الأمن الداخلي، حيث أشار الوزير لإخضاع قانون جهاز الأمن الداخلي وغيره من القوانين لمناقشات واسعة وسط الجهات المعنية قبل إجازتها.

وكانت اتفاقية “سيداو” قد أثارت خلافا حادا بين وزارتي العدل والشئون الاجتماعية، ولخصت الإدارة العامة للمرأة والأسرة بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية ما تم التوصل إليه في الورش التي أقامتها حول الاتفاقية في مذكرة فنية صادرة في ديسمبر الماضي بعنوان “مذكرة فنية حول المصادقة على اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)”.

وأشارت الوزارة في مذكرتها الفنية إلى التزامات السودان الدولية والإقليمية وعضويته في مجلس حقوق الإنسان بجنيف عام 2018 والتي قالت الوزارة إنها تتطلب الالتزام بالانضمام والمصادقة على جميع الاتفاقيات الخاصة بحقوق الإنسان لا سيما المرأة. ولخصت الورقة الفنية ملامح اتفاقية سيداو  وبنودها المختلفة . وأوردت الورقة الفنية للوزارة تحفظات الدول العربية التي وقعت أو صادقت أو انضمت للاتفاقية حتى نهاية العام 2019. ويمكنكم قراءة النص الكامل لاتفاقية سيداو  بصيغة PDF من هذا الرابط : اتفاقية سيداو

تعليقات فيسبوك