الفاينانشيال تايمز: لقاء مع أسامة داؤود .. وفرص السودان الزراعية

بقلم: أندرياس شيباني – نقلاً عن صحيفة الفاينانشيال تايمز

في أبوحمد، هذا المكان يعطيك الشعور و كأنك في أراضي البامبا الأرجنتينية الخصبة، يمكنك رؤية ذلك بوضوح في المراعي الخضراء، آلات حصاد البرسيم ورائحة الأعشاب الرطبة المقطوعة.

لكن هذه الواحة الزراعية الضخمة تقع في الصحراء النوبية في شمال شرق السودان على الضفة اليمنى لنهر النيل، في دوائر من الأراضي العشبية يتم رشها على مدار ٢٢ ساعة في اليوم بواسطة أنظمة الري المحورية المركزية.

يقول أسامة داؤود عبد اللطيف، رئيس مجلس إدارة مجموعة دال، أكبر تكتل للشركات الخاصة في السودان وأحد أكبر المستثمرين الزراعيين من القطاع الخاص في البلاد “انها الصحراء كما تعلم، ولكننا نعمل على تحويلها الى مساحات خضراء” عندما تخطو خطوة خارج الحقول الزراعية تجد ان الصحراء تمتد إلى مصر.

و يضيف “لدينا نهر النيل، ثم لدينا العديد من الأنهار الأخرى، لدينا أمطار، ولدينا مياه جوفية، ولدينا واحدة من أكثر الأراضي المسطحة في العالم “، و “تحت طبقات الرمل توجد تربة جيدة. لذا فالأمر ليس صعباً تمامًاً. كما تعلم، كل شيء موجود، كل ما علينا هو أن نجعله ينمو “

مشروع دال الجديد في أبو حمد، الذي تبلغ تكلفته ٢٢٥ مليون دولار – وهو مشروع مشترك مع مجموعة رويال في أبو ظبي، و يقع على بعد حوالي ١٠ كيلومترات من ضفاف النيل – يتم ريه من خلال ١٨ كيلومترًا من القنوات التي تسحب المياه من أطول نهر في العالم، والذي غذى الزراعة الصحراوية لآلاف السنين. الهدف هو زراعة ١٧٠٠٠٠ فدان – مقسمة إلى ٧٥٠ قطعة أرض مستديرة – من المراعي والقمح والجريب فروت والمحاصيل الأخرى. هناك ٥٠ قطعة أرض قيد التشغيل منذ بدء المشروع العام الماضي.

“المسألة الرئيسية هي الري”، يقول ناظم خليل، رئيس قسم الأعلاف الحيوانية في مجموعة دال، وهو يمسك بحفنة من البرسيم الطازج، إذا كان بإمكانك القيام بعمليات الري، يمكنك ان تزرع” ويضيف “هذا مكان صعب، غالبًا ما يشهد عواصف رملية”.

يمكن أن ترتفع درجات الحرارة في أبو حمد إلى ٤٨ درجة مئوية خلال فصل الصيف، مما يجعل الري أمراً صعبًا حيث تتبخر المياه بشكل أسرع خلال النهار. بصفتها أكبر شركة خاصة في السودان، تعد دال واحدة من الشركات القليلة التي تمتلك ما يكفي من القوة المالية والخبرة لإنجاح مثل هذا المشروع.

لمجموعة دال موطئ قدم في كل قطاع من قطاعات الاقتصاد السوداني تقريباً، من الطعام إلى المركبات والعقارات. بدأت الشركة على يد السيد داؤود عبد اللطيف كشركة لتوزيع جرارات كاتربيلر في الستينيات و توسعت بعد أن تولى أسامة داؤود منصبه عام ١٩٨٠.

اليوم، يشكل الطعام ثلثي المبيعات. في أبو حمد، تقوم مجموعة دال بزراعة البطاطس والذرة للحصول على خط من رقائق البطاطس، فيما تسميه نهج “من المزرعة إلى الشوكة”. يقول داؤود إن المجموعة، التي تضم أكثر من تسعة ألاف موظف، هي واحدة من أكبر مستوردي ومنتجي القمح في السودان. كما تقوم بتعبئة منتجات كوكاكولا ومياه صافية المعدنية. تقوم بتصنيع المعكرونة ولديها أحدث مصنع لمعالجة الألبان ينتج ما مقداره ٦٠٠٠٠٠ لتر في اليوم؛ كما تنتج علف حيواني يزرع على مساحة ٢٤٠٠٠ فدان من الأراضي المروية، ومصنع لإنتاج أعلاف التسمين.

“الزراعة، في رأينا، لا ينبغي أن تكون مجرد زراعة المواد الخام، ولكن إضافة قيمة المعالجة، من خلال التصنيع وكل ما يتبع ذلك، ونعتقد أنه يجب أيضاً دمج الزراعة مع الإنتاج الحيواني “، يضيف السيد أسامة داؤود.

هذا ما تريد الحكومة السودانية الانتقالية التكنوقراطية سماعه. يجب أن تستعيد الثقة بعد ثلاثة عقود من دكتاتورية فاسدة ركزت على إنتاج النفط وأهملت الزراعة.

“ما زلنا نستورد المواد الخام”، يقول عبد القادر تركاوي، وزير الزراعة السوداني، “نريد بناء بنية تحتية أساسية قوية لزراعة الأرض، ولكن أيضًا بجانب عناصر القيمة المضافة للإنتاج الزراعي”. “نريد إنتاج المدخلات الزراعية الخاصة بنا، ما زلنا نستورد الوقود والأسمدة والأعلاف، ونريد أن نصنع المدخلات الزراعية الخاصة بنا.”

ويضيف أنه في بلد يفتقر إلى العملة الصعبة، تعتبر الصادرات الزراعية أكثر أهمية، “لذلك نحن نتطلع إلى خفض الواردات وزيادة صادراتنا من المنتجات الزراعية”.

بالنسبة لأمل التيجاني علي، التي تعمل كمستشارة استثمارية في الخرطوم، “الزراعة هي القطاع الواعد في السودان، والمشاريع الزراعية االكبيرة لها إمكانات كبيرة “.

لكن المشاريع الكبيرة مثل مشاريع مجموعة دال تواجه مشاكل مثل البنية التحتية المتهالكة في في السودان، بما في ذلك الموانئ. يتم تصدير ٨٠% من إنتاج البرسيم الحجازي التابع لشركة دال إلى الخارج من ميناء بورتسودان على البحر الأحمر، ٤٥٠ كيلومترًا شرق أبو حمد، و تأمل دال في الحصول على إذن لبناء مراسي جديدة لزيادة قدرتها علي الإنتاج والتصدير.

يجب على السودان أيضا زيادة الإنتاج. وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، إذ يساهم القطاع الزراعي في السودان بما يقرب من ثلث الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، ويوفر مصدر رزق لنحو ثلثي السكان العاملين فيه.

“نحن نستخدم فقط حوالي ثلث أراضينا الصالحة للزراعة”، يقول تركاوي: “يتطلب وضع كل الأراضي في الإنتاج الزراعي استثماراً ضخماً “. يتفق الخبراء على أن أراضي السافانا في الممتدة من جنوب السنغال إلى غرب إثيوبيا، عبر جنوب السودان، يمكن تحويلها إلى قوة زراعية.

“أين توجد في العالم أراضى مثل التي في السودان؟ يقول  أسامة داؤود: “لقد تم استخدام معظم الأراضي في كل مكان في العالم، باستثناء إفريقيا”، وأضاف أن “السودان في الأساس بلد زراعي، الزراعة هي المستقبل هنا.”

تعليقات فيسبوك