تظاهرات حاشدة ضد قانون كورونا في إسرائيل

تظاهر  الآلاف في مدينة القدس قبالة مقر الكنيست الإسرائيلي احتجاجاً على مشروع قانون حكومي للتعامل مع أزمة فيروس كورونا.

ويحتج المتظاهرون على الصلاحيات الواسعة التي يخولها القانون لرئيس الوزراء، ومن بينها فرض إغلاق تام وإعلان حالة الطوارئ، إذ يرى المتظاهرون إن البلاد لا تحتمل إغلاقا شاملا جديدا مع تردي الأوضاع الاقتصادية وارتفاع نسبة البطالة. ويطالبون باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وشهدت مدينة تل أبيب مظاهرات عدة خلال الأيام الماضية، وخرج منذ أيام عشرة آلاف إلى الشوارع لمطالبة الحكومة بمساعدة من فقدوا وظائفهم جراء الوباء، فيما يعد أكبر احتجاج شعبي في إسرائيل منذ تفشي الفيروس بها، وبعدما وصل معدل البطالة إلى أكثر من 20 بالمائة.

وتشهد إسرائيل موجة ثانية من تفشي كورونا، إذ تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن معدل الإصابات اليومي اقترب من حاجز الـ2000 إصابة، حيث تم تسجيل 1971 إصابة خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وكان نتنياهو تعهد بصرف سريع لمنح “كورونا” المالية لكل مواطن إسرائيلي للمساعدة في التعامل مع التبعات الاقتصادية للأزمة. كما وعد أيضا بإعانة المشروعات الصغيرة والكبيرة المتعثرة وتمديد برنامج إعانات البطالة للذين يواجهون صعوبات معيشية.

تعليقات فيسبوك