ترامب: تفشي وباء كورونا “سيزداد سوءا”

حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أن تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة “قد يزداد سوءا قبل أن تتحسن الأمور”.

وطلب ترامب من جميع الأمريكيين ارتداء الكمامات للحد من انتشار المرض. وكان الرئيس، الذي ظهر بدون كمامة خلال مؤتمره الصحفي، قد استخف في السابق بارتداء الكمامات، معتبرا إياها “غير صحية”. وأفادت تقارير بأن مساعديه طالبوه بالتعامل مع الوباء بدقة أكبر، في الوقت الذي يجتاح فيه الفيروس الولايات المتحدة.

وكان الظهور المنتظم لترامب قد توقف في شهر إبريل. وكرر الرئيس في كلمته الثلاثاء تحذيرات مسؤولين صحيين من أن “وضع الوباء قد يسوء للأسف قبل أن يبدأ بالتحسن”.

وأضاف “لا أرغب بقول هذا، لكنها الحقيقة للأسف”. وقال “نطلب من الجميع ارتداء الكمامات في حال عدم القدرة على الالتزام بالتباعد الاجتماعي، سواء أحببتم الكمامة أم لم تحبوها فإن لها تأثيرا، ونحن بحاجة للتشبث بأي شيء قد يساعد”. وأخرج ترامب الذي كان قد وصف الفيروس “بالفيروس الصيني” كمامة من جيبه دون أن يرتديها.

ويواجه ترامب وضعا صعبا في سعيه للفوز بولاية جديدة في شهر نوفمبر  المقبل أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن، حسب ما تشير استطلاعات الرأي. وكان بايدن قد اتهم ترامب الثلاثاء بخذلان الأمريكيين في طريقة معالجته لوضع الوباء، وقال “لقد خذلكم، لقد خذل البلاد”.

وقد ظهر ترامب بدون رفقة خبراء طبيين كانوا يظهرون معه سابقا. وكانت كلمته مختصرة ومركزة، وتجنب السجال مع الصحفيين الذين وجهوا بعض الأسئلة. وقال ترامب “نطلب من الأمريكيين ارتداء الكمامات والالتزام بالتباعد الاجتماعي واتباع قواعد نظافة صارمة، غسل الأيدي كلما أمكن ذلك”. وأضاف ” نطلب من الأمريكيين الشباب تجنب البارات المكتظة وكل الأماكن المغلقة المكتظة. كونوا أذكياء وآمنين”.

ولم يرتد ترامب الكمامة أمام وسائل الإعلام، وادعى أن البعض يرتدونها بغرض مناهضته سياسيا. وكانت وسائل الإعلام قد نشرت صورة له مؤخرا وهو يرتدي كمامة للمرة الأولى أثناء زيارته مستشفى عسكريا.

وحين سئل عن سبب تغيير موقفه بخصوص ارتداء الكمامات، قال إن الخبراء الصحيين أيضا غيروا موقفهم.

وكان أنتوني فوتشي، وهو أحد كبار المسؤولين عن مكافحة الوباء في إدارة ترامب وكبير الأطباء جيروم أدامز، قد قالا إنه لا ضرورة لارتداء الكمامة. لكن مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية نصحت بارتداء الكمامة في الأماكن العامة.

تعليقات فيسبوك