بريطانيا: اندماج وزارتي التنمية الدولية والخارجية

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أن وزارة التنمية الدولية ووزارة الخارجية ستندمجان لتتوحَّد بذلك التنمية والدبلوماسية في وزارة واحدة جديدة تجمع بين جهود بريطانيا الدولية.

وسيبدأ العمل على الفور في عملية الدمج. وستُنشأ الوزارة الجديدة – وزارة الخارجية والتنمية البريطانية – في أوائل شهر سبتمبر لتكون تحت قيادة وزير الخارجية.

وقالت الحكومة البريطانية ان هذا الاندماج يشكل فرصة للمملكة المتحدة ليكون لها وقعٌ ونفوذ أكبر على الساحة العالمية بينما نتعافى من جائحة فيروس كورونا، ونستعد لرئاسة مجموعة الدول السبع واستضافة قمة العمل المناخي 26 في العام المقبل.

وستكون للمساعدات البريطانية مكانة بارزة جديدة في سياستنا الدولية الطموحة. وستكون لدى وزير الخارجية إمكانية اتخاذ قرارات بشأن إنفاق المساعدات بما يتماشى مع أولويات المملكة المتحدة في الخارج، وتسخير المهارات والخبرات والشواهد التي بفضلها اكتسبنا سمعتنا كدولة رائدة في أوساط التنمية الدولية.

والمملكة المتحدة هي الدولة الوحيدة في مجموعة الدول السبع التي تنفق 0.7% من إجمالي الناتج المحلي على التنمية الخارجية، ولسوف تظل الحكومة ملتزمة بهذا الهدف، وهو هدف منصوص عليه في القانون.

وفي معرض إعلانه عن الوزارة الجديدة، قال رئيس الوزراء، بوريس جونسون:

“هذه هي بالضبط اللحظة التي يجب علينا فيها حشد كل ما يتوفر لدينا من موارد وطنية، بما في ذلك ميزانية المساعدات وما لدينا من خبرات، لحماية المصالح والقيم البريطانية في الخارج وأفضل أداة ممكنة لتحقيق ذلك هي وزارة جديدة تُكلَّف بتسخير جميع أدوات النفوذ البريطاني لاغتنام الفرص التي أمامنا.”

وأعلن رئيس الوزراء أيضا أن المفوضين التجاريين البريطانيين سوف يتبعون سفراء المملكة المتحدة في الخارج، وهو ما يحقق مزيداً من الانسجام في حضورنا على الساحة الدولية.

تعليقات فيسبوك