“باب النجار مخلع”.. كتاب لفهم الحياة من وجهة نظر طبيب

بورتسودان: عبدالوهاب جمعه
يظهر لنا كتاب “باب النجار مخلع” المعنى الحقيقي لـ”الطبيب الممارس والحاذق” و”العالم في مجاله” و” الطبيب الأديب”.
ينتقل بنا دكتور منصور انور حبيب في كتابه”باب النجار مخلع” في عالم قريب مننا وبعيد في آن واحد. حيث نحتك بالاطباء والمستشفيات والمرض في حالة يومية بينما نجهل بشكل او بآخر الامراض والوقاية والعلاج منها.
بيد أن د.حبيب ينقلنا في مشاهد درامية عبر فصول كتابه ويبرز لنا ما نجهله ويصحح لنا ما نتجاهله ويصوب لنا طريق الصحة.
يبدأ الكتاب من فصل ” لكي أكون طبيبا” وينتهي بـ”الشرنقة”، من بداية الكتاب الى نهايته يستخدم د.حبيب ببراعة مبضع الجراح وفرشاة الفنان ليزيل الاوهام الطبية وليرسم درب الصحة والسعادة.
في فصل الشرنقة يحدثنا د. حبيب عن مرحلة عمرية مهمة وهي فترة المراهقة وليقرب لنا صورتها فانه يشبهها بمرحلة الشرنقة في حياة الحشرات ، حيث ان فترة المراهقة تشهد “التغييرات الكثيرة و السريعة وتصبح بمثابة شرنقة عمرية ينسلخ فيها الفرد من براءة الطفولة ليدخل في عنفوان الشباب وينطلق لعالم النضوج والبناء”
يبرز د.حبيب الجانب الآخر للطب والاطباء وهو واقع ممارسات غير صحية من قبل الاطباء ، ويبرز فصل “باب النجار مخلع ” التناقضات الغريبة للأطباء حيث يحذر الاطباء المرضى من ممارسات غير صحية لكنهم ذات انفسهم ينجرفون اليها من قبيل ” السمنة” و ” التدخين” بينما يبتعدون عن ممارسات صحية من قبيل ” الرياضة” و”الحركة”.
ويتساءل د.حبيب :” كيف للطبيب ينصح بمحاربة السمنة وهو لا يتسطيع الاحساس بالرشاقة؟” ويعطي الباب للكتاب اسمه ومعناه بينما الباب في حد ذاته بمثابة جرس انذار ليس للاطباء فقط وانما للجميع بضرورة “تحطيم مقولة باب النجار مخلع” لتصير ” باب النجار مُصَلّح”.
في الحقيقة الكتاب كتب بلغة مبسطة وواضحة ومفهومة لتكون جرس انذار من العلل وصوت تنبيه لاجل صحة مدى الحياة. لكن “باب النجار مخلع ” ليس مجرد كتاب في الطب والصحة وانما هو “كتاب حياة ” يطوف بنا في عوالم الطب و التكنولوجيا وفهم المجتمع والنفس البشرية.
يستخدم د.حبيب لغة مبسطة ورفيعة في آن واحد، تصف مفرداته ما يريد قوله بكل دقة ،فمثلا عندما يصف دولة الامارات العربية المتحدة بانها “دولة الابتكار” فهو محق في ذلك، وعندما يتحدث عن دبي بكونها ” مدينة المستقبل” فان كلماته صادقة ووصفه حقيقي.
ود. حبيب منصف وعادل وعندما يتحدث عن الكوليسترول كـ” مجرم العصر” فانه في ذات الوقت ينصف الكوليسترول ويوضح ان الكولسترول ليس مجرم وانما نحن من يجعله مجرم.
“باب النجار مخلع ” يصلح للقراء من كل الفئات صغار وكبار، علماء وعامة الناس،وهو كتاب شيق في موضوعات شائكة ومعقدة.

Don`t copy text!