انقطاع كامل للاتصالات يعزل السودان عن العالم

انقطعت خدمات الاتصالات الإنترنت تماما عن السودان، وتوقفت جميع شركات الاتصال عن العمل في كل أنحاء السودان منذ يومين. وأصبح السودان معزولا عن العالم بعد توقف جميع الخطوط الهاتفية وخدمات الإنترنت.
ونسبت جملة من الأحداث في انقطاع الاتصالات، حيث أشارت الحكومة السودانية إلى مسؤولية قوات الدعم السريع عن انقطاع الخدمة لإيقافها لأجهزة التحكم الأساسية للشركات الواقعة في مناطق سيطرتها في الخرطوم،  وهو ما نفته قوات الدعم السريع، بينما وردت أنباء عن أعطال أخرى في مناطق أخرى من السودان سبقت الانقطاع الكلي للخدمة.
وتمكن الآلاف من السودانيين في مختلف الولايات، خصوصا مناطق تعدين الذهب والمناطق النائية من ولوج الإنترنت باستخدام أجهزة الإنترنت الفضائي التي توفرها شركة استارلينك الأمريكية، والتي تباع في السودان دون ترخيص رسمي، وتبلغ تكلفة الجهاز ما يصل إلى ألفي دولار أمريكي.
ويعيش ملايين السودانيين خارج السودان في حالة من القلق لانقطاع أخبار أهلهم داخل السودان، مما تسبب في توقف التواصل، عمليات تحويل الأموال عبر التطبيقات المصرفية، كما توقفت جميع الخدمات الحكومية المرتبطة بالاتصالات مثل إصدار جوازات السفر والوثائق الأخرى، وتأثرت الخدمات الصحية وغيرها.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك