بيان حزب البعث العربي الاشتراكي “الأصل” الرافض للتسوية

بسم الله الرحمن الرحيم
حزب البعث العربي الاشتراكي “الأصل”
قيادة قطر السودان
ياجماهير شعبنا:
بخطوات متسارعة، اتخذت سياسة الخطوة خطوة، أصبح من المؤكد دخول قوى الحرية والتغيير في تسوية سياسية مع رأس انقلاب قوى الردة والفلول، تحت مسمى الاتفاق الإطاري، بما يمهد الطريق لاتفاق نهائي متعدد الأطراف قبل نهاية العام، رغم الرفض الجماهيري والمقاومة الباسلة، ولأكثر من عام.
إن الاتفاق الإطاري في حقيقته اتفاق مع الانقلابيين بمزاعم احتوائه وتجنيب البلاد المخاطر التي هو الأساس فيها، بما يهدد استمرار الحكومة المدنية.
لقد بذل حزب البعث بمختلف قياداته وتنظيماته، حواراً متصلاً داخل قوى الحرية والتغيير، وعبر حوارات خاصة، حول أهمية توحيد قوى الثورة وحشدها ومختلف مكونات الحراك الثوري في أوسع جبهة شعبية للديمقراطية والتغيير، إن القفز فوق هذه الأولوية الأساسية أشر اضطراباً في سلم الأولويات
عليه:
يجدد البعث موقفه المبدئي الثابت الواضح بإسقاط الانقلاب ورفضه جهود شرعنته وإطالة أمده بحشد أوسع الجماهير في جبهة الديمقراطية والتغيير لإعلان الأضراب السياسي والعصيان المدني.
بناءً عليه نكرر أن البعث يؤكد أنه لن يوقع على الاتفاق الإطاري.
والنصر حليف شعبنا وقواه الحية
حزب البعث العربي الاشتراكي “الأصل”
4 ديسمبر 2022
Don`t copy text!