نظرة على الصفحات الأولى للصحف البريطانية بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية

خصصت الصحف البريطانية الصادرة يوم الجمعة طبعاتها لحدث وفاة الملكة إليزابيث الثانية التي رحلت يوم الخميس. أدناه تغطية للصفحات الأولى للصحف البريطانية الرئيسية لوفاة الملكة:

تشير التايمز إلى هذه اللحظة بصورة للملكة من تتويجها عام 1953، إلى جانب عبارة “حياة في الخدمة”. تحتوي الصفحة الخلفية للصحيفة على اقتباس من حديث للملكة بمناسبة عيد الميلاد في عام 1957، وهو أول ما تم بثه على التلفزيون “لا أستطيع أن أقودكم في المعركة. أنا لا أمنحكم القوانين أو أحقق العدالة، لكن يمكنني أن أفعل شيئا آخر: يمكنني أن أعطيكم قلبي وإخلاصي لجميع هذه الجزر العريقة، ولكل شعوب الأمم الشقيقة”

“قلوبنا محطمة”، تقول صحيفة ديلي ميل مع صورة للملكة من عام 1952، عندما كانت الأميرة إليزابيث. “كيف نجد الكلمات؟” تسأل كاتبة العمود في الصحيفة سارة فاين. “حزننا هو مئات المشاعر المختلفة، يصعب استيعابها كلها”

 


أعادت الديلي تلغراف نشر رسالة تعزية الملكة الخاصة لعائلات ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر: “الحزن هو الثمن الذي ندفعه مقابل الحب”. وأشار الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى التعليق في تعزيته وتذكر كيف وقفت في حالة تضامن مع الولايات المتحدة في “أحلك أيامها”

 


اختارت العديد من الصحف، بما في ذلك الغارديان، صورة للملكة منذ بداية حكمها. تظهر الصورة القوية، التي التقطها السير سيسيل بيتون، الملكة وهي ترتدي تاجها وتحمل صولجانها خلال تتويجها

 


اختارت الميرور صورة حديثة للملكة. وقررت الصحيفة أن لاتستخدم أي عناوين رئيسية سوى كلمة “شكرا لكِ”

 


العديد من الصحف، بما في ذلك الصن، اختارت الصورة نفسها بالأبيض والأسود للملكة في سنواتها الأخيرة. تقول الصحيفة “لقد أحبتك الصن وقراؤها .. نحن فخورون بأنك كنت ملكتنا”

 


مع صفحة أولى أحادية اللون بالكامل، تقول صحيفة دايلي إكسبريس “لقد ماتت ملكتنا الحبيبة”. تقول الصحيفة إن العالم في حالة حداد “لفقدان ملكة عظيمة وملهمة حقا”

 


تقول الديلي ستار: “لقد قمت بواجبك يا سيدتي”. وقد غيرت الأرضية التي يكتب عليها اسم الصحيفة في رأس الصفحة من اللون الأحمر إلى اللون الأسود واستخدمت صورة التتويج نفسها التي ظهرت في صحف أخرى




تعليقات فيسبوك

Don`t copy text!