“الحرية والتغيير” ترفض عودة حمدوك بالشراكة مع العسكريين | بيان صحفي

قوى الحرية والتغيير – المجلس المركزي القيادي
تصريح صحفي
أفادت الأخبار الواردة من المصادر الإعلامية المختلفة خلال الساعات السابقة ، عن التوصل لاتفاق بين قائد الانقلاب ود. عبد الله حمدوك نتيجة جهودٍ لمبادرة وطنية ، يعود بموجبه الأخير رئيساً للوزراء ليشكل حكومة كفاءات وطنية .
إننا في المجلس المركزي القيادي لقوى الحرية والتغيير نؤكد على موقفنا الواضح والمعلن مسبقاً ، لا تفاوض ولا شراكة ولا شرعية مع الانقلابيين ، وأن جريمة تقويض نظام الحكم الشرعي والانقلاب على الدستور وقتل الثائرات والثوار السلميين والإخفاء القسري والقمع والمفرط وغيرها من الجرائم الموثقة ، تقتضي تقديم قادة الانقلاب والانتهازيين وفلول النظام البائد المشكلين لهذه السلطة الانقلابية إلى المحاكمات الفورية ، كما أننا لسنا معنيين بأي اتفاق مع هذه الطغمة الغاشمة ، ونعمل بكل الطرق السلمية المجربة والمبتكرة على إسقاطها رفقة كل قوى الثورة الحية والاجسام المهنية ولجان المقاومة وكل الشرفاء ، ولتكن مواكب اليوم الحادي والعشرين من نوفمبر جولة ملحمية جديدة من جولات الثورة المجيدة تضيق الخناق على الانقلاب الذي هو ساقط لا محالة .
اللجنة الإعلامية
٢١ نوفمبر ٢٠٢١م

تعليقات فيسبوك