بائعة الورد.. مضيفة طيران

جورج

عادت مي اسماعيل، التي اشتهرت على نطاق واسع في السودان باسم “بائعة الورد” للأضواء بعد غياب، بمنشور في صفحتها على فيسبوك أعلنت فيه أنها تحولت لدراسة الضيافة الجوية في أكاديمية هاي ليفل، لتحقق حلمها وتصبح مضيفة طيران.
وكانت مي، بائعة الورد وجها مألوفا في مدينة بورتسودان، ميناء السودان الشرقي حيث تبيع الورود الطبيعية لزوار المدينة ومواطنيها انطلاقا من محل صغير ، وتستغل دراجتها لتوصيل الورود.

وشاركت بائعة الورد منشورا روجت له ادارة كلية هاي ليفل عبر صفحتها الرسمية، حيث احتفت بطالبتها الجديدة بالقول: “بعد أن نثرت عبير ورودها في عروس البحر بورتسودان الحبيبة.ها هي بائعة الورد تنضم لإكاديمية هاي لفل للطيران لتحقيق حلمها في الضيافة الجوية والتحليق في سماء وطننا الغالي.”

تعليقات فيسبوك