“شاومي” تعترف بحظر منتجاتها عن السودان.. وتصدر بيانا توضيحيا

أقرت شركة شاومي الصينية العملاقة لصناعة الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية أنها قد قامت في السابق بقفل هواتفها عن المستخدمين في السودان، و5 دول أخرى من أجل “منع التهريب عبر السوق الرمادية وحماية أمن بيانات المستخدم” بحسب بيان للشركة صدر مؤخرا.

ونشرت وسائل إعلام تقارير اتهمت شركة شاومي بممارسة التمييز ضد مستخدمين في دول بعينها، وحجب مزايا أجهزة الموبايل التي تصنعها في تلك الدول.

واعترفت شاومي في بيانها التوضيحي أنها قامت في السابق بحظر أجهزة الموبايل في كل من السودان، كوبا وإيران وسوريا وكوريا الشمالية وشبه جزيرة القرم. وقالت الشركة إن سياستها تمنع بالفعل تصدير منتجاتها إلى هذه الدول، ولكن المستخدمين كانوا يشترون الهواتف من دول غير محظورة ويستخدمونها في هذه الدول، فيما وصفته “بالسوق الرمادية”.

وقالت شاومي أن الحظر الذي فرضته على هذه الدول كان مؤقتا “لمنع التهريب المحتمل الذي يقوض أمن معلومات المستخدم وحقوق المستهلك والتحقيق فيه” بحسب بيان الشركة. وأضاف البيان: “لقد أسفر التحقيق عن نتائج مهمة ، والآن يمكن إلغاء قفل الأجهزة”.

ويشير موقع “اوبن سودان” إلى أن أجهزة شاومي بدأت تحظى بشعبية وسط المستخدمين في السودان في الفترة الأخيرة، رغم عدم وجود وكيل رسمي، والحظر الذي فرضته الشركة على تصدير منتجاتها للسودان، ويتم ادخال هذه الأجهزة عبر تجار ومستخدمين أفراد، من الأسواق الأجنبية.