بيان من جمعية الصحافة الإلكترونية حول حجب السلطات لعشرات المواقع السودانية

جورج

بسم الله الرحمن الرحيم
جمعية الصحافة الإلكترونية السودانية
بيان صحفي
ظلت جمعية الصحافة الإلكترونية تتابع عن كثب وتتواصل مع السلطات الرسمية والفنية والزملاء الصحفيين وأصحاب المواقع والصحف الإلكترونية بعد حجب عدد من المواقع والتشويش على بعضها، لمعرفة مصدر القرار، إلا أن أغلب الجهات المختصة نفت اتخاذها أي قرار، وكذلك النائب العام الذي نفى إصداره أي توجيه في هذا الاتجاه.
تعلن الجمعية تضامنها مع المواقع وترفض أسلوب تشريد الصحافيين من المهنة ومحاولة كبت الحريات المتمثل في قرار حجب المواقع في ظل حكومة ثورة رفعت شعار (حرية، سلام، عدالة)، وعليها الكشف عن الجهة المتخذة للقرار والمنفذة له.
إن المواقع والصحف الإلكترونية ظلت تعمل بكل جهد في عصر المعلومات والتطور التكنولوجي الطبيعي من أجل رفع المحتوي السوداني المتدني، وظلت الداعم الرئيسي لثورة ديسمبر المجيدة من خلال العمل الدؤوب والمتواصل فهي (صحافة لا تنام).. من أجل الوطن والمواطن.
على الجهات المختصة العلم بأن من يمارسون العمل في المواقع والصحف الألكترونية هم صحفيون محترفون وحريصون على نقل المعلومة الصحيحة والمؤكدة وعليها التفريق بين عمل المواقع المحترف والسوشيال ميديا.
إن ما يحدث الآن من محاولة كبت الحريات وإسكات صوت الحق يمثل رجعة للوراء والتذكير بعهد النظام البائد في زمن الثورة.
تؤكد الجمعية وقوفها مع المواقع الإلكترونية المحجوبة والعاملين بها من الصحفيين، وستعمل جاهدة من أجل تفكيك طلاسم القرار ومتخذيه ومنفذيه.
وتشير الجمعية إلى أن القانون يكفل للمتضرر من النشر في تلك المواقع باتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة، بدلا من القمع وتكميم أفواه الإعلام الجديد، مع رفضها اتخاذ أي قرار سياسي أو أمني يعطل عمل المواقع والصحف الإلكترونية.
ستظل المواقع والصحف الإلكترونية تقدم رسالتها بكل شفافية ودون محاباة لأي جهة سياسية أو جهوية أو عقائدية، مع التزامها بكافة المعايير المهنية من خلال تعزيز الحريات العامة وحرية التعبير، وحقوق الإنسان والديمقراطية.
– انتهى-
2 يوليو 2021م

تعليقات فيسبوك