إغلاق وحدة أورام العظام بمستشفى إبراهيم مالك: ما مصير الأطفال مرضى السرطان؟

احتج مدونون ومعنوين بقطاع الصحة، ومتطوعون، على قرار إغلاق وحدة أورام العظام بمستشفى إبراهيم مالك بالخرطوم . ورصد محررو “اوبن سودان” مجموعة من المقالات المحتجة على القرار، والمقدمة لدفوعات توضح ضرورة وجود هذا القسم، والخدمات التي يقدمها. ومن هذه المقالات، مناشدة تشير لتضرر الأطفال من مرضى السرطان الذين كان يتم علاجهم في هذا القسم:

لماذا تم إغلاق وحدة أورام العظام بمستشفى ابراهيم مالك ؟

أين نداوي ونسكت آلام أطفالنا المرضى بالسرطان ؟

لماذا يتم إغلاق وحدة حكومية تقدم الخدمة مجاناً للأطفال المرضى ونفتح الطريق لبوابات المستشفيات الخاصة المليارية ؟

لماذا يتم إغلاق افضل وحدة تقدم الخدمة المجانية بإنضباط وإلتزام وتغطي الحوادث والعيادات المحولة وعملية المرور السريري؟

مهما كانت الأسباب يجب ان  تحل دون اغلاق هذا  الباب

آلام أطفالنا لا تعرف الصراعات الأخري ولا  تعنيها ، فقط تعرف باب الأمل المغلق والباب المفتوح

جيوب الفقراء لن تقوى   على إسكات آلام اطفالها في المستشفيات الخاصة المليارية

سرطان العظام هو الأشرس والأسرع فتكاً لا يرحم ولا يرأف بطفل أو كبير ..

سرطان العظام هو  الأسرع فيه نسابق الساعات حتي لا يصل  الى رئة اطفالنا

تلك النقطة السوداء التي لا رجعة منها بتاتاً ودوماً تجعلنا ننعي اطفالنا وهم  احياء

رجاءاً افتحوا ابواب وحدة اورام العظام  بمستشفى ابراهيم مالك

رجاءاً لا تغلقوا في وجه المرضى أبواب الأمل

#كلنا_قيم

#جوانا_أمل

تعليقات فيسبوك

لا تنسخ. شارك الرابط بدلا عن ذلك