الجبهة الشعبية المتحدة تعلن التصعيد الثوري والسياسي

هاجم رئيس الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة القائد الأمين داوود حكومة الفترة الانتقالية في تقصيرها في توفير الأمن للمواطنيين بشرق السودان، وشن هجوم  عنيف على الحكومة الانتقالية والجبهة الثورية لعدم التزامهم بقيام المؤتمر التشاوري لقضايا شرق السودان،
وقال في مؤتمر صحفي اليوم  بمركز الحاكم للخدمات الصحفية والإعلامية إن صراعات قبلية اندلعت بولاية البحر الأحمر قتل فيها 5 مواطنين وجرح أكثر من 13شخص خلال الأيام الماضية وأتهم داود أشخاص قال لهم مصالح يريدون تحقيقها عن طريق الاقتتال القبلي وحملت الجبهة الشعبية المتحدة لتحرير والعدالة ولاة الولايات الذين تم تعينهم من قبل قوي الحرية والتغيير المسئؤولية الأمنية بالشرق لأنهم هم رؤساء اللجان الأمنية بهذه الولايات وقال الأمين العام للجبهة عبد الوهاب الجميل بان من يمثل مسار الشرق في اتفاق سلام جوبا الجبهة الشعبية لتحرير والعدالة ورئيسها الأمين داؤدمستنكرا الأصوات التي تنادي بتقيد تحركات الامين داؤد ومنعه من الحركة بالشرق واتهامه بالاحداث التي تدور بالشرقوأضاف (من هم الذين يملكون حق اعطاء الاذن لنا كي نتحرك وقال الذين كانوا حتي الايام الاخيرة من سقوط النظام السابق وياكلون من موائده حتي لحظة سقوطه يتحدثون عن حقوق اهل الشرق)وقال الامين السياسي للجبهة الشعبية لتحرير والعدالة محمد ادم بان قوي الحوية والتغير دورها سلبي في قضية الشرق ونحملها كل مايحدث لانها تمثل الحاضنة السياسية لحكومة الفترة الانتقالية. كما حمل مجلس الوزراء وحكومة الفترة الانتقالية وطالب بتوفير الحماية للمدنيين، ووقف القتال العبثي لمواطني الشرق، وناشدت الجبهة منظمات حقوق الإنسان للتدخل لوقف الموت المجاني لإنسان الشرق.

تعليقات فيسبوك

لا تنسخ. شارك الرابط بدلا عن ذلك