خاص: السودان يتجه لوقف فئة “500”جنيه لمواجهة ارتفاع الدولار

علم موقع “اوبن سودان” أن الحكومة السودانية تدرس مقترحا لسحب العملة من فئة الخمسمائة جنيه لمواجهة التدهور المتزايد في قيمة صرف الجنيه السوداني أمام الدولار الأمريكي. وأرتفع سعر صرف الدولار أمام الجنيه الأسبوع الماضي إلى أعلى من 40 جنيهاً، بينما حدد بنك السودان المركزي والبنوك التجارية السعر في حدود 415 جنيها.

وانعقد اجتماع حكومي حضره مسئولون اقتصاديون وأمنيون، أشاروا إلى رصد طباعة كميات كبيرة من فئة “500”جنيه في مطابع موازية، وجدت طريقها إلى الأسواق، واعتبرها المسئولون من مسببات المضاربات في الدولار وارتفاع سعره أمام الجنيه السوداني. وتقضي الخطة الحكومية المقترحة باعتبار فئة الخمسمائة جنيه غير مبرئة للذمة إلا بتقديمها للبنوك لاستبدالها أو إيداعها في حسابات مصرفية. ولم يتم الاتفاق على الخطة رسميا، لكن مسئولين عديدين يؤيدوها.

واستبعد محللون اقتصاديون تحدثوا لموقع “اوبن سودان” أن تلجأ الحكومة إلى استبدال فئات العملة المختلفة في هذه المرحلة نسبة للتكلفة العالية لطباعتها، مما يجعل خيار سحب الفئة الأعلى من الجنيه السوداني خيارا مناسبا. ولاحظ متعاملون مع القطاع المصرفي مؤخرا أن البنوك السودانية  أصبحت غالبا ما تصرف للعملاء مبالغ من الفئات الأقل،   رغم مطالبتهم بصرف أموالهم من فئة الخمسمائة جنيه، التي يطلق عليها التجار  فئة  اسم “حمدوك”. وكان معدل التضخم في السودان قد سجل 363.14% لشهر أبريل الماضي مقارنة بمعدل 341.78% لشهر مارس.




تعليقات فيسبوك

لا تنسخ. شارك الرابط بدلا عن ذلك