دراسة جديدة: لقاح أسترازينيكا فعّال ضد السلالة الهندية من كورونا

بينت دراسة علمية أن لقاحي فايزر وأسترازينيكا فعالان ضد سلالة فيروس كورونا المكتشفة في الهند، بعد جرعتين.

وأكدت الدراسة أن تلقي جرعتين من لقاحي فايزر أو أسترازينيكا يمنح حماية ضد سلالة فيروس كورونا المكتشفة في الهند في مستوى الحماية التي يمنحها ضد السلالة المتكشفة في منطقة كينت في إنجلترا.

ولكن فعالية اللقاحين ضد السلالة الهندية بعد جرعة واحدة كانت بنسبة 33 في المئة، في حين بلغت 55 في المئة ضد سلالة كينت.

وتتوقع هيئة الصحة العامة في إنجلترا أن تكون فعالية اللقاحين أكبر في الوقاية من الإصابة الشديدة التي تتطلب الإحالة إلى المستشفى أو التي تؤدي إلى الموت.

وقال وزير الصحة، ماثيو هانكوك، إن نتيجة الدراسة منحته “المزيد من الثقة” في قرار الحكومة بتحفيف القيود في إنجلترا يوم 21 مايو.

وأضاف أن البيانات تؤكد ضرورة تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

وبلغت فعالية لقاح فايزر نسبة 88 في المئة في منع المرض بالسلالة الهندية بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية، مقارنة بنسبة 93 في المئة ضد سلالة كينت.

أما فعالية لقاح أسترازينيكا فبلغت 60 في المئة ضد السلالة الهندية، مقارنة بنسبة 60 في المئة ضد سلالة كينت.

وأوضحت هيئة الصحة العامة أن الفارق في الفعالية بين اللقاحين قد يعود إلى أن لقاح فايزر حصل على الترخيص قبل أسترازينيكا، وبالتالي فإن استعماله في التلقيح متقدم على غيره.

وأشارت البيانات أيضا إلى أن أسترازينيكا يحتاج إلى المزيد من الوقت ليحقق نسبة الفعالية القصوى.

وشملت الدراسة 12675 حالة ما بين 5 أبريل و16 مايو. وكان 1054 شخصا من هؤلاء فقط مصابون بسلالة فيروس كورونا المكتشفة في الهند.

ونظرت الدراسة إلى بيانات مختلف الفئات العمرية من 5 أبريل ، لتغطي الفترة التي ظهرت فيها السلالة الهندية.

وأشارت هيئة الصحة العامة إلى إن البيانات المتوفرة حاليا غير كافية لتقييم فعالية اللقاحين ضد حالات المرض الحادة بالسلالة الهندية.

ويقول الدكتور، جيمي لوبيز بيرنال، استشاري علم الأوبئة، والمشرف على الدراسة، إن الثقة في بيانات الجرعة الأولى أكبر من الجرعة الثانية، لأن عددا أكبر من الناس تلقوا الجرعة الأولى.

أما البروفيسور، سوزان هوبكينز، مديرة استراتيجية مكافحة كوفيد 19، فترى أن منحى البيانات “واضح” وأنه يسير في “الاتجاه الصحيح”.

تعليقات فيسبوك

لا تنسخ. شارك الرابط بدلا عن ذلك