شركة فيسبوك تحذف صفحات تستهدف السودان وأثيوبيا وتركيا تُدار من مصر

أعلنت شركة فيسبوك أنها حذفت أكثر من عشرة حسابات وعددًا من الصفحات على منصتَي فيسبوك وإنستغرام “من مصر استهدفت بشكل منسق إثيوبيا، والسودان، وتركيا.

وقالت عملاقة التواصل الاجتماعي في بيان نشرته على موقعها: “حذفنا 17 حسابا، وست صفحات، وثلاثة حسابات على منصة إنستغرام (المملوكة لفيسبوك) من مصر استهدفت إثيوبيا، والسودان، وتركيا”.

وأضافت فيسبوك: “أثناء القيام بعمليات تحقق داخلية وجدنا هذه الشبكة واكتشفنا علاقتها بـ شركة تسويق في مصر تدعى ‘بي إنتراكتيف'”.

وقالت فيسبوك إن هذه الصفحات انتهكت سياسات الشركة التي تحظر التدخل الأجنبي، كما إنها متورطة في انتهاج “سلوك زائف بشكل منسّق”.

وشاركت الحسابات قصصًا باللغة الأمهرية المستخدمة على نطاق واسع في إثيوبيا، وتضمّن محتواها نقدًا لسدّ ضخم تبنيه إثيوبيا على أحد روافد نهر النيل، ولسياسة تركيا الخارجية، بينما تضمن المحتوى نفسه تعليقات إيجابية لصالح مصر.

واجتذبت الصفحات متابعين تتجاوز أعدادهم 300 ألف، فضلا عن مشاركات من إثيوبيا.

وقالت فيسبوك إن أصحاب هذه الصفحات “اعتمدوا على مزيج من الحسابات بعضها أصلي وبعضها مكرر، والبعض الآخر مزيف”.

تعليقات فيسبوك