هل تعرّض الصادق المهدي للاغتيال؟ ابنته تروي قصة جديدة قد تربط وفاته “بإسرائيل”

قالت رباح الصادق المهدي، ابنة رئيس حزب الأمة الراجل “الصادق المهدي” أن والدها لم يستبعد أن يكون قد تعرّض لدسّ فيروس كورنا له عمداً بغرض التخلص منه، ,وألمحت رباح إلى ان هذا الافتراض “لموقفه الرافض للتطبيع بين السودان وإسرائيل”.
وحكت “رباح” تفاصيل “محاضرة” قدمها والدها الراحل لمجموعة من أهله والمقربين منه يوم الخميس 29 أكتوبر، بعد أن تأكدت إصابته بفيروس كورونا. وخلال المحاضرة قال المهدي بحسب رباح “إذا كانت النفوس كباراً تعبت في مرادها الأجسام”، وذلك رداً منه عليها حين طلبت منه أن يرتاح نتيجة معاناته من الفيروس. وقالت رباح إن والدها أصر أن يكمل المقال الذي كتبه عن التطبيع قائلاً بأن عليه “مهمة لا بد من إكمالها”.
وكان الراحل الصادق المهدي من أشد المعارضين للتطبيع مع إسرائيل، وتوفى لاحقاً نتيجة معاناته من فيروس كوانا خلال وجوده بالإمارات العربية المتحدة للعلاج.
فيديو: الصادق المهدي يتحدث عن احتمال اغتياله بواسطة إسرائيل “بواسطة كورونا”
يمكن قراءة نص مقال “الصادق المهدي عن التطبيع من هذا الرابط

تعليقات فيسبوك