إيطاليا تلغي الرقابة على الأفلام

ألغت الحكومة الإيطالية نظام الرقابة التي كانت مطبقة على الأفلام السينمائية منذ عام 1914، والتي كان تخضع الأعمال الفنية لمقص الرقيب لاعتبارات أخلاقية ودينية.

وبحسب القرار الحكومي سيتم استحداث لجنة لتصنيف الأعمال السينمائية ، تتولى تحديد الفئات العمرية التي يصلح لها كل فيلم، وتتألف اللجنة من 49 عضواً، بينهم خبراء في صناعة السينما وحماية القاصرين وممثلون عن جمعيات الآباء وجماعات حقوق الحيوان.

ورحب وزير الثقافة المنتمي إلى الحزب الديمقراطي – وسط اليسار- في الحكومة الائتلافية داريو فرانسيشيني “بإلغاء الرقابة في السينما”، وقال في بيان “نترك نهائياً نظام الرقابة الذي سمح للدولة بالتدخل في حرية إبداع الفنانين”.

وطالت الرقابة عدداً كبيراً من الأفلام على مدى أكثر من قرن، وفي مقدّمها كل أفلام الكاتب والشاعر والمخرج بيير باولو باسوليني، وفيلم “ذي لاست تانغو إن باريس” للمخرج الإيطالي برناردو بيرتولوتشي مع الممثل الأميركي مارلون براندو والفرنسية ماريا شنايدر.

تعليقات فيسبوك