كورونا تخلي مضمار سباق جائزة البحرين الكبرى للسيارات من الجمهور

قال منظمون إن سباق جائزة البحرين الكبرى للسيارات المقرر في وقت لاحق من مارس الجاري سيقام بدون جمهور وإن الحضور سيقتصر على المشاركين في السباق فقط ”حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين ومحبي هذه الرياضة“ في ظل انتشار فيروس كورونا.

ويشكل هذا القرار ضربة لقطاع السياحة المهم في الدولة الخليجية.

ومن المقرر أن تستضيف البحرين السباق الثاني من موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات في 22 من مارس الجاري.

وكشفت البحرين عن وجود 83 إصابة بالفيروس في أراضيها قائلة إن معظمهم سبق أن سافروا إلى إيران.

وقالت حلبة البحرين الدولية ”تنظيم حدث رياضي كبير مفتوح أمام العامة ويسمح للآلاف من المسافرين من شتى أنحاء العالم والجمهور المحلي بالتفاعل عن قرب لن يكون الخطوة الصحيحة في الوقت الحالي.

”وحرصا على عدم تأثر الرياضة وقاعدتها الجماهيرية حول العالم جراء ذلك فإنه سيجري نقل فعاليات أيام السباق تلفزيونيا كالمعتاد.“

وفي إطار الإجراءات الوقائية تم أيضا إلغاء حفلين موسيقيين كان من المقرر إقامتهما خلال أيام السباق.

وكان القائمون على تنظيم السباق أوقفوا مبيعات التذاكر أمس السبت في اطار تقييم الوضع. وسيرد منظمو السباق قيمة التذاكر لمن سبق لهم شراء تذاكر.

وطلبت البحرين من المسافرين القادمين إليها الذين سبق لهم مؤخرا زيارة إيطاليا أو كوريا الجنوبية أو مصر أو لبنان الدخول في حجر صحي لمدة أسبوعين.

وأوقفت البحرين أيضا رحلاتها الجوية إلى بعض المناطق خوفا من انتشار الفيروس.

وسباق الجائزة الكبرى هو أكبر حدث رياضي عالمي تستضيفه البحرين واجتذب في 2019 عددا قياسيا من الجمهور بلغ 97 ألف مشجع خلال الأيام الثلاثة للسباق من بينهم 34 ألفا في يوم السباق (الأحد).

وتستضيف منطقة الخليج إثنين من سباقات موسم فورمولا 1 إذ تستضيف أبوظبي السباق الختامي للموسم في نوفمبر ت.

وبهذا يكون سباق البحرين ثاني سباق يتأثر بانتشار فيروس كورونا بعد إلغاء سباق جائزة الصين الكبرى الذي كان مقررا في 19 إبريل المقبل في شنغهاي.

على الطريق الذي تسلكه خلال العودة جوا من ملبورن.“

Don`t copy text!