“تجنيد الأطفال” : تفاصيل اجتماع تنويري للموقعين على اتفاق جوبا

نظم  القومي لرعاية الطفولة بالتعاون مع المركز الأفريقي لدراسات السلام والحوكمة والتحول اجتماعا تنويريا لقادة الحركات الموقعة على اتفاق جوبا 2020 بالتزامن مع الاحتفال العالمي لمنع تجنيد الأطفال “يوم اليد الحمراء” حول جهود السودان في حماية الأطفال من الانتهاكات المسلحة.
وقال الأمين العام لمجلس الرعاية والطفولة القومي  عثمان شيبة أبو فاطنة   أن مشكلة تجنيد الأطفال من المشاكل التي تؤرق العالم ولدينا في السودان أطفال من ضحايا التجنيد والعمل وقال إن التجنيد ما زال موجودا في دارفور ولكنه غير رسمي ويجب أن يتوقف.   وأشار إلى أن حكومة السودان قد أصدرت إعلانا رسميا برفع سن التجنيد والالتحاق بأي قوة مسلحة لسن الثامنة عشرة كحد أدنى.
وقال  معتصم محمد صالح الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة أن اتفاق جوبا للسلام أولى اهتماما خاصا للأطفال والمحافظة عليهم وحفظ حقوقهم مشيرا إلى أن معظم حركات الكفاح المسلح وقعت اتفاقيات مع اليونيسيف والأمم المتحدة لمنع تجنيد الأطفال وسمحت لليونيسيف والأمم المتحدة بالدخول إلى تلك المناطق للتأكد من عدم تجنيد الأطفال إضافة إلى أن الحركات اهتمت بتقديم العون للفئات الضعيفة من الأطفال والنساء.
وقال محمود زين العابدين مدير المركز الأفريقي لدراسات السلام والحوكمة إن قضية تجنيد الأطفال من القضايا ذات الأولوية الوطنية والقومية التي ترتبط بالقيم. وأشار إلى أن المركز الأفريقي لدراسات السلام يدعم اتفاق جوبا للسلام ويقوم بعقد عدد من الدورات مع حركات الكفاح الوطني ويعمل على تقديم الدعم الفني وعدد من برامج التحول والتنمية البشرية ويعمل كمركز مستقل في مجالات الحكم الرشيد ونزع السلاح وإعادة الدمج.

تعليقات فيسبوك