والي جنوب دارفور: “يدفعون 5 آلاف جنيه لكل من يحرق لستكاً في نيالا”

عادت الحياة  إلي طبيعتها  تدريجياً مع هدوء الأوضاع الأمنية بمدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور،  بعد انتهاء فترة حظر التجوال بالمدينة جراء أعمال الشغب التي شهدتها الأسبوع الماضي.
وحذر موسى مهدي إسحق والي ولاية جنوب دارفور لدي مخاطبته المصلين بمسجد نيالا العتيق  من إغلاق الشوارع بالتتريس، موجها بفتح بلاغ ضد أي شخص  يقوم بتتريس الشارع ومحاكمته بقانون إزالة التمكين.
وكشف الوالي عن القبض على أشخاص يقومون بحرق الإطارات مقابل مبلغ 5 آلاف جنيه لكل “لستك” بواسطة جهة تدفع لهم ذلك، حسب الوالي.

وقال الوالي أنه تم تعطيل المدارس حفاظا على أرواح الطلاب والممتلكات، وتأمين المواقع الاستراتيجية. مشيرا إلى أنه  لم يحدث نهب للمواقع الاستراتيجية خلال تلك المظاهرات واقتصر الأمر في المحال التجارية.

تعليقات فيسبوك