“اوبن سودان” يكشف شخصية “صاحب الصورة المموهة” في زيارة الوفد الإسرائيلي للسودان

حصل موقع “اوبن سودان” على الصورة الفوتوغرافية الحقيقية للمسئول الإسرائيلي الذي ظهرت صورته مموهة ومغطاة في الصور والفيديو الذي نشرته إسرائيل من زيارة وزير استخباراتها إيلي كوهين إلى السودان.
وأثارت صورة “الرجل الغامض” الذي حرص كوهين على تمويه شخصيته في مقطع الفيديو المنشور للزيارة، حيرة السودانيين وتساؤلاتهم حول شخصية الرجل، ومن يكون.

الصور المموهة للمسئول الإسرائيلي “الغامض”

مصادر “اوبن سودان” أفادت أن الشخص الغامض الذي ظهر في الصورة المموهة والفيديو هو المسئول الإسرائيلي الشهير في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي والملقب  بـ “ماعوز”
ويتولى  “ماعوز” مسئولية إدارة قسم الشرق الأوسط والدول العربية في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي ويحظى بنفوذ  كبير في الحكومة الإسرائيلية ويعتبر من المقربين لرئيس مجلس الأمن الإسرائيلي مائير بن شبات.
وبحسب مصادر “اوبن سودان” فإن ماعوز نفسه كان قد ترأس الوفد الإسرائيلي الذي زار السودان في نوفمبر من العام الماضي.

ماعوز

ويدير “ماعوز”، الذي يعني اسمه “الحصن”  ملفات التفاوض الإسرائيلي مع دول الخليج والسودان، ويعرف عنه أنه  متحدث جيد للغة العربية، لكن الحكومة الإسرائيلية تفرض السرية على نشاطاته ونشر صوره، وحتى اسمه الحقيقي، لكن صورته تسربت من اجتماع السودان هذه المرة، ويعيد “اوبن سودان” نشرها “بالأسفل” ويظهر فيها رفقة وزير الدفاع السوداني ياسين إبراهيم، ووزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين.

ماعوز مع إيلي كوهين وياسين إبراهيم

وكان تقرير  لصحيفة “معاريف” الإسرائيلية قد ذكر  أنّ دور “ماعوز” يُثير غضب رئيس جهاز المخابرات  الإسرائيلية الخارجية “الموساد”، وأن دوره المتعاظم سبب حالة من التوتر بين مجلس الأمن القومي الإسرائيلي وجهاز “الموساد” الذي كان ولعقود طويلة قناة الاتصال السرية مع الدول العربية.
ومؤخراً، كان “ماعوز” هو حلقة الوصل والمفاوض الرئيسي في اتفاقات السلام التي عقدتها إسرائيل مع دول عربية مؤخراً.
وتقول تقارير إسرائيلية إن ماعوز كان ضَابِطًا في جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الشاباك قبل أن ينتقل للعمل مع مجلس الأمن القومي، ويثير راتبه المرتفع الجدل في تقارير صحفية محلية.
وسبق أن كشفت القناة 13 الإسرائيلية أنّ رئيس “الموساد” هدد بن شبات بكشف هوية “ماعوز” إن لم يتوقّف عن تجاوز صلاحياته.

تعليقات فيسبوك