سلطان التاما : الإدارات الأهلية ترتب لحل قومي للنزاعات القبلية

كشف سلطان عموم قبيلة التاما طه عبد الشافي سينين عن اتصالات مع الحكومة الاتحادية وحكومة ولاية غرب دارفور لجهة ايجاد حلول للنزاعات التى شهدتها مدنية الجنينة موخرا ،وقال انهم كادارة اهلية اطلقنا مباردة لوقف الصراع الدامي بالولاية ورتق النسيج الاجتماعي وبث الطمأنينة لدى المواطنين ، ورأي السلطان سنينين ان تشخيص المشكلة ومعرفة مداخل القبائل الثقافية والعادات والتقاليد بالولاية اولى خطوات الحل للمشكلة
وقال في لقاء مع الصحفيين إنه من الضروري أن يكون حل النزاع بالجنينة حلا قوميا بمشاركة كل الإدارات الأهلية بالسودان وان لا يترك لجهة محددة أو قبائل بعنينها ، واكد ان همهم الاول والاساسي وقف الاقتتال بين ابناء الولاية و تهيئة المناح للجلوس للحوار ،موضحا انهم بصدالقيام بزيارة للجنينة خلال الايام المقبلة بعد ان تلقوا الضو الاخضر من المجلس السيادي ومجلس الوزراء وحكومة الولاية ، موكدا انهم لن يتحركو الا باذن السلطات الرسمية، واكد السلطان ثقته في الادارات الاهلية بالسودان واحتواء المشكلة ،وقال نحن متفائلون بتعاون اطراف الصراع في الوصول للحلول حقنا للدماء وحفاظا للارواح
وعلى صعيد مختلف رحب السلطان سينين بقرار والي ولاية شمال دارفور بالغاء مؤتمر قبيلة التاما المزمع انعقادة بالفاشر السبت الثلاثنين من يناير الحالي واصفا القرار بالشجاع ،وقال ان قرار الالغاء جاء في وقتة نسبة للظروف الامنية التى يعيشها الاقليم ولمزيد من التشاور داخل القبيلة نفسها ودرءا للفتنة ، واضاف ان قيام مؤتمر عام للقبيلة لن يقوم الافي حالة انعقاد مؤتمرات الولايات القاعدية ومن ثم تصعيد القيادات، مشبها مؤتمر الفاشر بسيارات البوكو حرام التى لاتحمل تراخيص المرور،وطالب السلطان بتوجيه الاموال التى جمعت لمؤتمر الفاشر لمساعدة مضرري احداث الجنينة
الى ذلك قال السلطان سينين ان مؤتمر الكنابي جاء من مخرجات اتفاق جوبا ،واضاف ان قبيلة التاما بدات منذ وقت مبكرا في حل مشكلة الكنابي ،مشيرا الى بعض الحلول التى تمت في بعض قرى الجزيرة مركز الثقل للقبيلة ، وقال ان مؤتمر الكنابي ليس لقبيلة التاما فقط وانما لكل القبائل التى تقطن الكنابي ،
مطالبا بتوحيد الكلمة من اجل حل المشكلة وتوفير سكن تتوفر فيه جميع الخدمات التى تساعد على الحياة الكريمة

تعليقات فيسبوك