مشيخة الطريقة السمانية “سجادة خور المطرق” تستقبل النازحين من أهل الحبشة

في سجادة خور المطرق بالقضارف استقبل شيخ السجادة الشيخ الطيب الشيخ البرير الشيخ الصديق النازحين من أرض الحبشة وأعد لهم الطعام والمأوى وهم في صيافته إكراماً لسيدنا بلال رضي الله عنه وللنجاشي الذي أخبر عنه النبي صلى  الله وسلم ، وللشيخ الطيب دوره الاجتماعي في كل ولايات السودان من ولاية النيل الأبيض رئاسة السجادة السمانية سجادة والده الشيخ برير الشيخ الصديق الذي هو الآن خليفة لوالده القطب الرباني شيخ الحقيقة والعرفان وعلى منهجه وعلى منهج السلف من الآباء والأجداد في الإرشاد والتربية وحل المشاكل الاجتماعية والشيخ الطيب وسع نشاطه في جميع الولايات من ولاية النيل الابيض التي بها رئاسة السجادة بخور المطرق غرب الدويم وولاية النيل الأزرق والولاية الشمالية وولاية البحر الأحمر في بورتسودان وسواكن وأيضاً ولاية كسلا بمدينة كسلا وولاية القضارف بمدينة القضارف التي شهدت في هذه الأيام وفود النازحين من أرض الحبشة أرض هجرة رسول الله صلى  الله عليه وسلم واستقبل الشيخ الطيب النازحين وأشرف عليهم بنفسه لمتابعته لحالهم وما هم عليه من حوجة لكل المعينات التي يحي بها الانسان حياة كريمة وبسط لهم ردءه وأعد لهم كل سبل الراحة التي تعينهم على الاستقرار.

وأمتد نشاطه عبر رسالة المسيد وأسس عدد من المساجد بكل ولايات السودان مرتبطة بخلاوي وخدمات كاملة، وولاية القضارف وولاية النيل الازرق تعتبر من الولايات بها تداخل لغوي. لذا رسالة المسيد كانت فيها واضحة في التعليم والتحفيظ لتحقيق أمر الدعوة لله سبحانه وتعالى التي هي رسالة أهل التصوف التي ورثوها من الآباء والأجداد وخدمة المسلمين وقضاء الحاجات. وللشيخ الطيب دوره الاجتماعي والدعوي والتربوي في كثير من البقاع التي أسسها بنية صادقة لله سبحانه وتعالى وأعانه الله سبحانه وتعالى وفتح لله باباً وفتح الله له أبواب ورفع راية

تعليقات فيسبوك