حمدوك يلتقي لجنة المعلمين: “تجميد المناهج وليس إلغائها”

التقى رئيس مجلس الوزراء الانتقالي عبد الله حمدوك بمكتبه يوم الأحد ممثلي لجنة المعلمين. وقال مكتب رئيس الوزراء إن لاجتماع ناقش “أوضاع التعليم والمعلمين وقضية إصلاح المناهج التعليمية وما صاحبها من نقاش.”
وحضر الاجتماع بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء عمر مانيس، ووزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح.
وبحسب المكتب، فقد عرض ممثلو لجنة المعلمين، أحمد ربيع، وعمار يوسف، ومحمد إبراهيم، مطالب المعلمين والتي سبق أن شُكّلت لجنة لمعالجتها، وأصدرت عدداً من التوصيات بشأنها، والتي تسلمها رئيس الوزراء ووعد بإصدار قرارات لتنفيذها.
وقال حمدوك لممثلي لجنة المعلمين إن القرار الذي أصدره ق”ضى بتجميد المناهج لحين النظر فيها وليس إلغائها”، وأن قصد المراجعة هو “تحقيق أكبر إجماع ممكن حول المناهج التعليمية عبر إدارة حوار مجتمعي واسع.”
كما أطلع رئيس الوزراء لجنة المعلمين على قراره بتكوين لجنة لمراجعة المناهج بناءً على توصية وزير التربية والتعليم، محمد الأمين التوم، على أن تفرغ اللجنة من عملها وترفع تقريرها خلال أسبوعين، وتضم اللجنة في عضويتها مجموعة من الخبراء والأكاديميين وممثلي المعلمين.

تعليقات فيسبوك