وزير الخارجية البريطاني يصل الخرطوم في زيارة تاريخية

في أول زيارة من نوعها للسودان منذ أكثر من عقد، وصل وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إلى الخرطوم في زيارة قالت حكومة المملكة المتحدة إنها تهدف لإبراز دعم المملكة المتحدة للانتقال الديمقراطي والحكومة المدنية.
وتشكل الزيارة محطة من أول رحلة خارجية لوزير الخارجية البريطاني في عام 2021 وسيلتقي وزير الخارجية مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ووزير الخارجية بالوكالة  عمر قمر الدين، ووزير المالية بالوكالة هبة محمد علي، ووزير العدل نصر الدين عبد الباري للتأكيد على دعم المملكة المتحدة لجهود الحكومة السودانية الرامية لتحقيق التحول الديمقراطي والاقتصادي.
وقالت السفارة البريطانية بالسودان إن الوزير  سيعرب عن تقديره لرئيس الوزراء حمدوك على  استضافة السودان أكثر من 5500 لاجئ من الأزمة في إقليم تيغراي.
وفي تصريحات صحفية قال وزير الخارجية دومينيك راب: “إن السودان يمر بلحظة حاسمة في تاريخه وهو ينتقل إلى الديمقراطية”. وأضاف ” تفخر المملكة المتحدة بالوقوف جنبًا إلى جنب مع شعب السودان ودعم رئيس الوزراء حمدوك في رحلة هذا البلد نحو الحرية والسلام والعدالة”.
وبحسب السفارة البريطانية في الخرطوم فسيلتقي الوزير البريطاني أثناء وجوده في الخرطوم بعدد من  شخصيات المجتمع المدني السوداني، بمنهم محامية حقوق الإنسان سامية الهاشمي وشخصيات بارزة من الثورة، منها رفقة عبد الرحمن وأحلام خضر. وسيناقش مشاريعه التمويل البريطاني ومساعداته  الغذائية للمجتمعات الضعيفة وسيتحدث مع عدد من العائلات المستفيدة من هذا الدعم.

تعليقات فيسبوك