“التكلفة صفر” : نظام إلكتروني لإدارة الجمعيات التعاونية بالخرطوم

كتب المهندس وليد محمد المبارك  من مبادرة “حلول من أجل الوطن” عن مشروع تصميم وتنفيذ نظام إلكتروني لإدارة الجمعيات التعاونية بولاية الخرطوم موضحاً مزايا التحول من النظام الورقي الى الرقمي، وان تكلفة المشروع كانت “صفر”.
وقال وليد في منشوره الذي استحسنه الكثيرون عبر منصات التواصل الاجتماعي السودانية:
النظام الالكتروني لادارة الجمعيات التعاونية ، قطاع التجارة ، وزارة الصناعة والتجارة، ولاية الخرطوم
في فترة بسيطة جدا، وبتكلفة صفرية ، انجز قطاع التجارة والتعاون بوزارة الصناعة والتجارة ولاية الخرطوم نظام صغير يلبي الحاجة ويساهم بصورة كبيرة في وضع الاساس لرقمنة الوزارة وعملياتها وخدماتها .
النظرية : البتغلبو العبو ، او تصرف حسب الموارد المتاحة لك ، وجدنا في القطاع امكانيات بسيطة من ناحية العتاد والاطر البشرية، كيفناها لننجر بقدر ما تستطيعه وتضع طوبة في بنيان الرقمنة حتى ياتي من بعدها ليواصل البنيان .
الهدف : البيانات لا سواها ، وهو ان نحول كل ملفات الجمعيات التعاونية وعددها يفوق ال 3500 جمعية موجودة في نظام ورقي ، نحولها الى نظام الكتروني وقاعد بيانات .
الوسيلة : درسنا الموقف وعرفنا الموجود والناقص وحللنا على هذا الاساس واضعين في اعتبارنا انه لن تاتينا مساعدات من اي جهة ، فعرفنا امكانيات القطاع المتاحة ومقدرات الفريق العامل والفنيين والمبرمجين .
النتيجة : الان يتم ادخال بيانات الجمعيات ومنتسبيها في قواعد بيانات بابسط الطرق وبالعتاد المتوفر وعبر الشبكات المتاحة وتم تصميم النظام بما يعرفه الكادر الموجود من نظم برمجية ونظم ادارة قواعد البيانات
التكلفة : صفر
المستقبل : مفتوح بالكامل واصبحت هنالك قاعدة بيانات يمكن ربطها مع اي جهة او نظام او خدمة ، وبتدريب الفريق الموجود سيبلغ القطاع عنان السماء
التحية خاصة للصديق عبد المجيد الكونت مدير قطاع التعاون ، وتحية عبره للشباب العاملين في المشروع ، وتحية مثلها لفريق مركز المعلومات الذي حلل وكيف المشروع مع الامكانات البسيطة ليخرج الى النور .
ليس مذهلا ان تخرج بمنتج في ظل امكانيات بشرية ومادية كبيرة ، المذهل هو ان تخرج بمنتج يلبي الحوجة بامكانيات مادية وبشرية بسيطة او معدومة

تعليقات فيسبوك