يوتيوب يعلّق إعلانات أشهر قنوات اليوتيوب السودانية.. وحملة احتجاج في مواجهة الموقع

علّقت شركة غووغل المالكة لموقع يوتيوب حساب الإعلانات الخاص باليوتيوبر السوداني الشهير معاذ عثمان، صاحب قنوات “معاذ عثمان، و”نشرة اللخبار” والبرنامج المعروف “داقي جرس” على موقع يوتيوب.

وحساب الإعلانات المعني المسمى “غووغل أدسينس” هو خدمة تابعة لشركة غووغل يتم ربطها بقنوات اليوتيوب لتحقيق أرباح لأصحاب هذه القنوات من خلال عرض إعلانات تظهر في الفيديوهات الموجودة في القنوات.

ونشر معاذ عثمان فيديو على قناته الرسمية بيوتيوب أوضح فيه تفاصيل المشكلة ودعا إلى حملة للضغط على شركة غووغل ويوتيوب لحل مشكلته، وحل المشكلة الأساسية المتمثلة في حظر السودان من استخدام خدمة “غووغل أدسينس”.

وخدمة إعلانات “أدسينس” محظورة في السودان بموجب سياسات شركة غووغل التي كانت تمتثل للعقوبات الأمريكية على السودان، وهي العقوبات التي تم رفعها مؤخراً، لكن الشركة لا تزال تحظر الخدمة في السودان، وهو الأمر الذي تشاركه فيها شركات تقنية أخرى لم تتح كل خدماتها في السودان بعد، مثل شركة تويتر التي لا يمكن تفعيل رقم الهاتف لحساباتها من السودان حتى الآن.

ويعد معاذ عثمان واحداً من أشهر صناع المحتوى السودانيين على اليوتيوب، وتجذب قناته مئات الآلاف من المشاهدين مما دفع شركة يوتيوب نفسها لاختياره سفيراً لها ضمن سفراء التغيير الذين تم اختيارهم من المؤثرين على يوتيوب من حول العالم، واستضافته خلال فعالية تم تنظيمها في الأردن من قبل.

وأنشأ معاذ حساب “غووغل أدسنيس” الخاص به من المملكة العربية السعودية قبل أن ينتقل للسودان، ولم تفلح محاولاته في التواصل مع إدارة يوتيوب في حل المشكلة، مما دفعه لإطلاق فيديو باللغة الإنجليزية يوضح فيه معاناة صناع المحتوى السودانيين على يوتيوب من سياسة الحظر التي تتبعها بحقهم شركة يوتيوب، والتي وصفها بأنه تتنافى مع مبدأ المساواة الذي تروج له الشركة، وليس لها مبرر بعد رفع العقوبات الأمريكية عن السودان.

وسارع الكثيرون من صناع المحتوى بدعم الحملة التي ابتدرها معاذ، مستخدمين هاشتاق على موقع تويتر،   موجه لمديري يوتيوب، ولصناع المحتوى الأجانب الآخرين الذين يجدون فرصة أفضل للتواصل مع الشركة.
ويمكن للمهتمين التغريد عبر تويتر لدعم الحملة عبر هذا الرابط.

تعليقات فيسبوك