“حـّمور زيادة” يشعل الجدل بين السودانيين “باللوحة العارية”

أثار الكاتب السوداني حمّور زيادة جدلاً واسعاً بين متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منشور له على صفحته بفيسبوك حول لوحة الفنان الإيطالي الشهير مايكل أنجلو المعرفة باسم “خلق آدم”.

وامتد الجدل حول المنشور إلى منتديات ومنابر مختلفة، مرتبطاً بالجدل القائم أصلا حول تعديلات المناهج السودانية التي يتهم منتقدوها رئيس مركز المناهج عمر القراي باستهداف الدين الإسلامي والقيم السودانية.

وفي منشوره المثير للجدل، قال  حمور زيادة صاحب رواية “شوق الدرويش” أن تكون لوحة مايكل أنجلو مثارا “لجدل عقائدي” ، ناشراً اللوحة نفسها، وموجهاً نقده لأولياء الأمور الذين لا يريدون لأطفالهم مشاهدة مثل هذه اللوحة، باعتبارها ستفسد عقيدتهم. ووصف حمور زيادة منتقدي تضمين اللوحة في المنهج التعليمي بالجهل مما أثار عليه موجة من الانتقادات الغاضبة، ومقالات معارضة، أشارت لعدم قبول بعض الأعمال الفنية في ثقافات مختلفة غير الثقافة الإسلامية.

حمور
حمور زيادة

وفي المقابل دافع كتاب عن مقال حمّور، ووصفوا الوحة “بالعادية” مشيرين لأن الأطفال سيتقبلونها باعتبارها “فناً” لا أكثر.

وأخفى زيادة المنشور من صفحته لفترة وجيزة قبل أن يعيد نشره مرة أخرى. واشتهر حمور زيادة بروايته “شوق الدرويش”، وقصته التي اقتبس منها الفيلم السوداني “ستموت في العشرين”. وكان مقيما بالقاهرة لسنوات طويلة قبل ان يعود للسودان مؤخراً.

 

 

تعليقات فيسبوك