موت زيوس : أسبانيا تعيد اللغة الفصحى لمسرح الخرطوم

يعكف المخرج الاسباني ماركو ماغوا، الموجود  في الخرطوم هذه الأيام، على الاعداد للعرض المسرحي “موت زيوس”، من تأليفه وإخراجه، والتي استوحى إلهامها من مسرحية “Iketides” للكاتب اليوناني إسخيلوس.

وستعرض المسرحية أمسية الخامس من نوفمبر 2020، عند الساعة السابعة مساءً، بمسرح قاعة الصداقة، الخرطوم، بتذاكر مجانية، ومدة العرض ستين دقيقة.

والمسرحية التي كتبت بالعربية الفصحى، تمثيل الفنانين السودانيين الشمباتي محمود، سيزا محمد سوركتي، مختار النور عمر عثمان، إيمان حسن عبد الله، سارة آدم حمدون وحمزة النور.

ويتألف طاقمها الفني من الشاعر العراقي عبد الهادي سعدون الذي نقل النص الأصلي للغة العربية ومصمّم الإضاءة الإسباني Roberto Cerdá والفنان الإسباني Lázaro Totem في الرسم التوضيحي وتصميم جرافيك الإعلان والسوداني محمد جبريل، للسيناريو وندى المدكوري ومن إخراج الإسباني ماركو ماغوا.

والمسرحية من إنتاج السفارة الإسبانية في الخرطوم وبرنامج ACERCA للوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، وبالتعاون مع كلية الموسيقى والدراما في السودان ومؤسسة البيت العربي، وتدور أحداثها حول حرب دامية، تدفع ثلاث نساء ورجل واحد للهروب إلى بلد آخر. منهم ضحايا إغتصاب ومنهم امرأتان حوامل تضع إحداهما مولودها في بداية المسرحية. هؤلاء البؤساء ليس لهم حل آخر سوى طلب اللجوء والأمان في أرض أجنبية، فيقرر أصحابها إخضاع القرار للتصويت.

وبحسب المخرج الإسباني، والذي زار العديد من الأماكن لبناء عرضه المسرحي، منها الإهرامات السودانية، فإنّ المشروع الفني للعمل ينقسم لمرحلتين: الأولى في الخرطوم، والثانية في بغداد عاصمة العراق، وسيقوم ماركو ماغوا، بتقديم ورشة عملية في الفنون الأدائية في مدة خمسة أسابيع بالخرطوم، وهي ورشة موجهة لثلاث ممثلين وثلاث ممثلات من خريجي بكالريوس الدراما في كلية الموسيقى والدراما بجامعة السودان، ومن خلالها سيتدرب الفنانون على أداء مسرحية “موت زيوس”، يشارك كذلك في هذه الورشة فنانون وتقنيون من تخصصات أخرى.

وبعد إنتهاء المشروع في السودان، سينتقل الفنان ماركو ماغوا إلى بغداد لتقديم الورشة نفسها خلال خمسة أسابيع بمشاركة فنانين وفنانات عراقيين. والمشروع في العراق من انتاج السفارة الإسبانية في بغداد وبرنامج ACERCA للوكالة الإسبانية للتعاون الدولي.

تعليقات فيسبوك