فرنسا تدعو إلى وقف دعوات مقاطعة سلعها وماكرون يغرّد بالعربية

دعت فرنسا حكومات الدول الإسلامية إلى وقف دعوات مقاطعة السلع الفرنسية التي جاءت بعد تصريحات لمسؤولين فرنسيين، من بينهم الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تنتقد التطرف الإسلامي عقب مقتل مدرس فرنسي بعد عرضه رسوما مسيئة للإسلام.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان إن “الدعوات إلى المقاطعة عبثية ويجب أن تتوقف فورا، وكذلك كل الهجمات التي تتعرض لها بلادنا والتي تقف وراءها أقلية راديكالية متطرفة”.

هذا وقد نشر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر باللغة العربية عبر فيها عن تمسكه برفض ما أسماه ” خطاب الحقد” وقبوله ” للخطاب السلمي”.

وكانت فرنسا قد استدعت سفيرها لدى تركيا للتشاور بعد أن أهان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وطالبت فرنسا أردوغان بتغيير سياسته لأنها “خطيرة”.

وقال أردوغان إن ماكرون يحتاج إلى فحص للصحة العقلية بعد تعهده بتأييد استمرار نشر رسوم اعتبرت في أرجاء العالم الاسلامي مسيئة للنبي محمد، وذلك في إطار ما يعتبره الرئيس الفرنسي دفاعا عن القيم العلمانية ومحاربة الإسلام المتطرف.

وتحدث ماكرون بشأن هذه القضايا بعد مقتل مدرس فرنسي بسبب عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في فصله الدراسي.

وقال في وقت سابق هذا الأسبوع إن فرنسا “لن تتخلى عن رسومنا الكاريكاتورية”. وان “علمانية الدولة أساسية للهوية الوطنية الفرنسية”.

 وتقول الدولة إن تقييد حرية التعبير لحماية مشاعر مجتمع معين يقوض وحدة البلاد.

وردا على حملة ماكرون للدفاع عن مثل هذه القيم، التي بدأت قبل مقتل المعلم، سأل أردوغان في خطاب: “ما هي مشكلة الفرد الذي يُدعى ماكرون مع الإسلام ومع المسلمين؟” وأضاف: “ماكرون يحتاج إلى علاج عقلي”.

وقال “ماذا يمكن أن يقال أيضا لرئيس دولة لا يفهم حرية المعتقد ويتصرف بهذه الطريقة إزاء ملايين الأشخاص الذين يعيشون في بلده الذين ينتمون إلى دين مختلف؟”

وفي أعقاب هذه التصريحات، قال مسؤول رئاسي فرنسي لوكالة فرانس برس إنه تم استدعاء سفير فرنسا لدى تركيا للتشاور، وإنه سيلتقي مع ماكرون.

ونقل عن المسؤول قوله إن “تصريحات الرئيس أردوغان غير مقبولة. الإفراط والفظاظة ليسا وسيلة. نطالب أردوغان بتغيير مسار سياسته لأنها خطيرة من جميع النواحي”.

تعليقات فيسبوك