تعهدات بالمليارات في قمة اللقاح العالمية بلندن

أسفرت قمة اللقاحات العالمية التي استضافتها بريطانيا عبر الواقع الافتراضي، عن تعهدات بنحو تسعة مليارات دولار لمواصلة حملات التلقيح ضد الأمراض، في وقت دعت فيه الأمم المتحدة إلى إتاحة أي لقاح محتمل ضد فيروس كورونا للجميع حول العالم.

ففي ختام القمة التي شارك فيها ممثلو أكثر من 50 دولة، بينهم 35 رئيس دولة ورئيس وزراء، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن التعهدات المالية للدول المشاركة بلغت 8.8 مليارات دولار ستنفق لمواصلة حملات التلقيح العالمية ضد الحصبة وشلل الأطفال والتيفوئيد.

ودعا جونسون إلى حقبة جديدة من التعاون الصحي الدولي، وعبّر عن أمله في أن تكون هذه القمة هي الوقت المناسب الذي سيجتمع فيه العالم لتوحيد البشرية في المعركة ضد المرض.

وفي الوقت الذي يركز فيه العالم على الاستجابة لانتشار فيروس كورونا، حذرت منظمة الصحة العالمية واليونيسف والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتحصين (غافي) من أن الوباء يعرقل عمليات التحصين الروتيني، وذلك يؤثر على حوالي 80 مليون طفل دون سن الواحدة من العمر في 68 بلدا.

وانضم الى  القمة بيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس، إلى جانب نغوزي أوكونجو إيويالا، رئيسة مجلس إدارة تحالف غافي للقاحات والتحصين.

وتُعدٌ المملكة المتحدة أكبر داعم لتحالف غافي حتى الآن، حيث أعلنت وزيرة التنمية الدولية آن ماري تريفيليان مؤخراً تقديم 1.65 مليار جنيه إسترليني من التمويل لتحصين ما يصل إلى 75 مليون طفل.

تعليقات فيسبوك