بيان من وزارة التعليم العالي بخصوص “مكالمة الطالبة بهجة”

نفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قبول طالبة في جامعة خاصة عن طريق سماسرة، مبينة أن الوزارة ليس في كشوفاتها موظف باسم الشخص الذي تم تداوله باعتباره وسيطاً لقبول الطلاب مقابل مبالغ مالية. وأشار بيان للوزارة أن الرقم الجامعي المذكور في الوسائط لا يخص القبول لشواغر التعليم الخاص، وذكر بأن شواغر التعليم الأهلي والخاص ما زال التقديم لها مستمرا للتنافس.
وكان مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولوا مكالمة هاتفية مسجلة بين طالبة دعيت باسم “بهجة” وشخص باسم “ياسر” يعرض فيه لي الطالبة قبولها بإحدى كليات الطب بجامعة خاصة مقابل مبلغ مالي كبير بعد أن أخبرته أنها لم يتم قبولها في التقديم العادي.
وأشار بيان الوزارة إلى أن الطالبة “بهجة” التي ورد اسمها في المكالمة الهاتفية المتداولة المسجلة، والتي قيل إنها قبلت لهذا العام بجامعة الرازي لا توجد بسجلات الشهادة السودانية لهذا العام ولا العام السابق ولا العام الذي قبله. وأكد البيان أن الوزارة شرعت في اتخاذ الإجراءات القانونية بخصوص القضية.

تعليقات فيسبوك

لا تنسخ. شارك الرابط بدلا عن ذلك