تدشين “مبادرة شجرة التلميذ” : خطة طموحة لتخضير السودان

دشن المجلس الاعلي للبيئة والترقية الحضرية والريفية بولاية الخرطوم بمشاركة الهيئة القومية للغابات الاتحادية والجمعية السودانية لحماية البيئة ووزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم  مبادرة شجرة التلميذ  وذلك بتوقيع مذكرة تفاهم بهدف عمل تربوي بيئي متكامل وانتاج وتوزيع وزراعة شتول ظل وفاكهة مختلفة تستهدف في المرحلة الاولى “7” ولايات  منها ولاية الخرطوم بـ “2000” شتلة واستهداف 20 مدرسة في كل محلية ، بجانب توزيع شتول للتلميذ لتوزيعها وزراعتها حول اماكن التجمعات السكنية والمساجد .

وقال بشري حامد احمد الامين العام للمجلس الاعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية خلال احتفال توقيع مذكرة التفاهم ان المبادرة تعتبر واحدة من الشراكات الذكية التى يحرص المجلس على انفاذها والالتزام بها ، وقال ان المبادرة التى تبلغ مدتها الزمنية 3 اعوام تهدف الى غرس قيم التشجير لديه التلميذ بالمدارس المختلفة وكذلك مكافحة التصحر والتخفيف من حدة الاثار السالبة للتغيرات المناخية ، بجانب الايفاء بالتزام السودان نحو زيادة الغطاء الشجري والقطاع الاخضر علاوة على نشر ثقافة الخضرة لدي التلميذ لتوارثها جيل عبر جيل .

وأشار ادم على السيد مدير الهيئة القومية للغابات الاتحادية بالانابة الى اهمية الشراكات لمثل هذه المبادرات ، مشيرا لتدهور القطاع الشجري في السودان بعد انفصال دولة جنوب السودان والحوجة لتغطية 5 ملايين فدان عبر الحراك المجتمعي ، والسعي حتى تكون ولاية الخرطوم خضراء ، داعيا بالاستفادة من رسوم الكربون.

وقال على محمد على رئيس الجمعية السودانية لحماية البيئة ان مبادرة شجرة التلميذ تهدف الى تحبيب التلميذ في البيئة لحمايتها وقال ان الجمعية هى الحاضن الاساسي للمبادرة والتى  قدمها البروفسير محمد عبد الله الريح عام 1972م ولم تجد حظها وقتها ، مشيرا الى تمويل منظومة الصناعات الدفاعية للمشروع ، كما حذر من الهجمة الشرسة على الموارد الطبيعية خاصة في ولايتي القضارف وكسلا خصوصا بالنظر الى زيادة اعداد اللاجئين في الولايتين.

وأشار حمزة محمد الفحل مدير عام وزارة التربية والتعليم باهمية المشاركة المجتمعية في بث التعليم الاخضر حتى يصبح سلوكا وقيم تبث في المجتمع من خلال التلاميذ

تعليقات فيسبوك