“اوبن سودان” يحاور رئيس اتحاد الإعلاميين الأفارقة

 أجرى موقع “اوبن سودان” حواراً مع البروفيسور عونى قنديل أستاذ الإعلام وتكنولوجيا الاتصال بالجامعات المصرية ورئيس اتحاد الاعلاميين الأفارقة. ويناقش  هذا الحوار طبيعة ومهام اتحاد الاعلاميين الأفارقة وأنشطته المختلفة .

– “موقع اوبن سودان” : حدثنا عن اتحاد الإعلاميين الأفارقة؟
-عونى قنديل: اتحاد الإعلاميين الأفارقة هو اتحاد دولي مستقل من أكبر الاتحادات على المستوى الدولي حيث يعتبر من أكثر الروافد الإعلامية التي تخدم الإعلام والإعلاميين على المستوى الإفريقي حيث نشأ وتكون في القاهرة في العام 2013م بحضور وتمثيل دولي إفريقي من ممثلين لخمسة عشر دولة إفريقية بهدف إنشاء كيان مستقل يجمع الإعلاميين الأفارقة ويطور مهنة الإعلام والإعلاميين الممارسين لها ويقدم لهم الخدمات المختلفة.
 ما هي المهام والأنشطة التي يقوم بها الاتحاد؟
يقوم الاتحاد بالعديد من الأنشطة المختلفة ومنها ملتقى الإعلاميين الأفارقة وملتقى الشباب الإفريقي ومنتدى المرأة الإفريقية الذي يعقد كل عام بالإضافة للأنشطة التدريبية التي تنعقد طوال العام بشكل مستمر التي تضيف لمهنة الإعلام والإعلاميين الكثير كما ينشط أيضا في الجوانب العلمية والأكاديمية التي تمثل إضافة نوعية للحقل الإعلامي وغيرها من الأنشطة الخدمية والنقابية التي يقوم بها الاتحاد.

 كيف ينضم الصحفيون الأفارقة للاتحاد؟
ينظم الاتحاد فرص الالتحاق والانضمام بفترات زمنية منظمة يتم فيها تقديم الطلب بالانضمام ومن ثم إرفاق الأوراق المطلوبة لاعتمادها في لجنة القيد بالجدول العام للاتحاد ويتم بعدها منح المتقدمين عضوية الاتحاد والامتيازات المكفولة لهم بموجب العضوية.
ماذا يقدم اتحاد الإعلاميين الأفارقة؟
يقوم الاتحاد بتقديم خدمات مخلفة منها التدريب المجاني للإعلاميين في مجالات الإعلام المختلفة عبر البرامج التدريبية المتعددة من ملتقيات دولية وبرامج تدريبية وندوات وورش فنية متخصصة وغيرها كما يوفر الاتحاد الحماية القانونية اللازمة لأعضائه بما يتوافق مع القوانين الدولية المنظمة لمهنة الإعلام المختلفة والقانون الدولي لحقوق الإنسان لتهيئة المناخ والحصن القانوني الآمن للإعلاميين تمهيداً لأداء رسالة الإعلام في حصن قانوني آمن بجودة ومهنية عالية إضافة لخدمة العلاج المجاني التي يكفلها الاتحاد لكل أعضائه ومنسوبيه.
ما هي أهم مشاريع وإنجازات الاتحاد؟
اتحاد الإعلاميين الأفارقة قدم عددا من المشروعات الناجحة على المستوى الدولي في مجال الإعلام منها ثمانية ملتقيات دولية عملية متخصصة في قضايا الإعلام وقضايا الشباب الإفريقي وقضاياه المرأة الإفريقية تم عقدها في مختلف الدول والعواصم والمؤسسات العلمية الإفريقية بمشاركات رسمية وأكاديمية ومهنية واسعة جداً وتلك المؤتمرات أفضت إلى نتائج وتوصيات تمت ترجمتها في شكل تغييرات جوهرية في مناهج الإعلام العلمية وممارساته المهنية في أرض الواقع على نطاق دولي واسع بتكاتف العديد من الجهات المعنية المشاركة والمتعاونة الاتحاد ساهم أيضا بشكل كبير في الدعم القانوني لكثير من القضايا القانونية الخاصة بالإعلاميين في حريات الرأي والتعبير كما يقدم الاتحاد عددا من الجوائز الدولية المميزة منها جائزة النيل للإبداع الإعلامي وغيرها من الجوائز تكريما وخدمة للمجتمع.
هل ينخرط الاتحاد في القضايا السياسية والنقابية؟
الاتحاد مؤسسة نقابية دولية مستقلة تماما لا تتدخل أو تشارك في القضايا أو الأحداث السياسية ولكن يتمثل دور الاتحاد في التعاون مع النقابات المهنية المستقلة والنزيهة والمؤسسات الرسمية وهذا ما يميزنا عن غيرنا من الإتحادت الموجهة أو المؤدلجة.
هل يشمل عمل الاتحاد جميع الصحفيين في الإذاعة والتلفزيون أيضا؟
نعم الاتحاد يشمل ويستوعب في جداوله المختلفة كل الإعلاميين بمختلف تخصصاتهم ومجالاتهم ويتميز الاتحاد باستيعاب حتى طلاب كليات الإعلام في جداول العضوية المنتسبة ومن ثم يتم ترفيعهم للجدول العام بمجرد تقديم شهادة البكالوريوس ولدينا أيضا شعب متعددة للمصورين والفنيين وغيرهم ليشمل الاتحاد كل الممارسين والدارسين لمجال الإعلام وحتى الطلاب في جداوله المتعددة.
 ما هي طبيعة علاقة الاتحاد باتحادات الصحفيين في الدول الإفريقية؟
يتميز اتحاد الإعلاميين الأفارقة بعلاقات إستراتيجية طيبة جداً مع أغلب الإتحادت والأجسام النقابية الإفريقية وهي علاقات تكامل وتنسيق وأهداف مشتركة نسعى جميعا لتحقيقها لأداء إعلامي مهني متميز وخدمة المجتمع ومجتمع الإعلاميين بشكل خاص ونؤكد سعينا الجاد دوما لبناء شراكات إستراتيجية إقليمية ناجحة مع كل الاتحادات الإعلامية في القارة الإفريقية.
هل واجه الاتحاد عوائق ومضايقات من أي جهات؟
العوائق والمشاكل هي ظروف طبيعية تواجه كل المؤسسات والإتحادت والنقابات ولسنا ببعيدين عنهم وتواجهنا الكثير من التحديات ولكننا بفضل أنظمتنا المؤسسية وسمعتنا وعلاقاتنا الطيبة نتجاوزها بكل سلام ونمضي قدما نحو الأفضل.
 كيف يدعم الاتحاد التحول الرقمي لوسائل الإعلام الإفريقية؟
ينشط الاتحاد في عقد الملتقيات الدولية والمؤتمرات والبرامج التدريبية المختصة في برامج وقضايا التحول الرقمي وتطبيقها علي نظم الإعلام ورقمنه الإعلام مواكبة للتطور التكنولوجي الجاري اليوم حيث يستعد الاتحاد لإطلاق وتدشين فعاليات الملتقى الثامن للإعلاميين الأفارقة المزمع عقده في جامعة الدول العربية في مارس المقبل للعام 2021 م والذي يأتي تحت عنوان (الإعلام الرقمي الممارسات والمخاطر)
ما هي أهم المشاريع المستقبلية للاتحاد؟
يسعى الاتحاد لتقديم العديد من المشاريع الإعلامية المتعدد التي تخدم المجتمع ومجتمع الإعلاميين خاصة منها إقامة الملتقيات الدولية العلمية الشاملة التي تناقش وتخدم قضايا الإعلام والإعلاميين في القارة الإفريقية وعقد الشراكات الذكية المثمرة التي تخدم قضايا القارة الإفريقية في مجال التحول الرقمي والتوسع في استيعاب أكبر عدد من إعلاميي القارة الإفريقية والتميز في تقديم الدعم والسند العلمي والمهني وللريادة دوما في خدمة وتدريب الإعلاميين وتأهيلهم وتنشئة جيل مميز من الإعلاميين الأكفاء.
 هل لديكم مشاريع خاصة للصحفيين السودانيين؟
الاتحاد مشاريعه قومية قارية على مستوى شامل ولكن السودان يحظى باهتمام خاص وتقدير لجميع أعضائه الذين يمثلون حيزا كبيرا من الاتحاد ونحن بصدد تقديم برامج تدريبية مخصصة ومكثفة لهم بشكل خاص.

تعليقات فيسبوك